«المعرض» يستضيف 1024 ناشراً

«الشارقة للكتاب»: 80 ألف عنوان جديد تنتظركم اليوم

صورة

تحت شعار: «العالم يقرأ من الشارقة»، تنطلق اليوم فعاليات الدورة الـ39 من معرض الشارقة الدولي للكتاب، الذي تنظّمه هيئة الشارقة للكتاب، ويعرض ما يزيد على 80 ألف عنوان جديد، في دورة استثنائية تنتصر للكتاب.

ويستضيف المعرض أكثر من 1024 ناشراً، و60 كاتباً ومبدعاً عربياً وأجنبياً، في حوار يفتح على كنوز المعرفة والإبداع، إذ سيكون جمهور الأدب أمام فصل جديد من العرس الثقافي، الذي يستمر حتى 14 الجاري في مركز إكسبو الشارقة.

وينطلق المعرض، هذا العام، بدورة استثنائية لأول مرّة في تاريخه، متخذاً مختلف الإجراءات الاحترازية للوقاية من انتشار فيروس كورونا، إذ أعلنت هيئة الشارقة للكتاب عن تنظيم كل فعاليات المعرض المصاحبة «عن بُعد»، عبر منصتها «الشارقة تقرأ».

وشدّدت الهيئة على ضرورة التزام جميع الزوّار بالتباعد الجسدي، وارتداء الأقنعة، والعمل على التعقيم المستمر، كما سيتم تعقيم قاعات وردهات وأروقة المعرض لمدة خمس ساعات يومياً. إلى جانب ذلك، خُصص نظام إلكتروني ذكي لإدارة وتنظيم الزيارات للمعرض، ودور النشر، على أربع فترات، خلال اليوم، إذ سيمنح الزوّار «سواراً» بألوان مختلفة تحدد فترة وجودهم في المعرض، بناءً على تسجيلهم عبر الموقع الإلكتروني Registration.sibf.com، مع إمكانية تمديد فترة بقائهم في المعرض، من خلال الموقع.

ضيوف

تستضيف الشارقة، هذا العام، نخبة من الأسماء الأدبية والثقافية والفكرية عربياً وأجنبياً، إذ سيشهد المعرض مشاركة أكثر من 60 كاتباً وأديباً عربياً وأجنبياً، من 19 دولة، ليقدموا 64 ندوة ثقافية وحوارية.

ومن أبرز الضيوف المشاركين، هذا العام، عربياً: واسيني الأعرج، وأحمد مراد، وليلى المطوع، ولينا خوري، وأحمد الرفاعي، ومشعل حمد، ونجوى الذبيان، وياسر عقل، وسلطان العميمي، وإيمان اليوسف، وغيرهم.

وسيحظى جمهور الأدب والثقافة بفرصة الاطلاع على ما يزيد على 80 ألف عنوان جديد، من إصدارات 1024 ناشراً من 73 دولة، من خلال التسجيل عبر الموقع الإلكتروني sharjahreads.com.

جلسات حوارية

يشهد المعرض تنظيم ثماني جلسات حوارية بلغات أجنبية عدة، تجمع نخبة من الكتاب والمثقفين الإماراتيين، مع كتّاب وأدباء أوروبيين من إسبانيا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا وروسيا، وغيرها، جاءت ثمرة لزيارات ولقاءات نظمتها الهيئة مع عدد من المؤسسات الثقافية الكبيرة حول العالم. وتعاونت الهيئة مع وزارة التربية والتعليم، لعقد جلسات خاصة للطلاب، تتيح الفرصة أمامهم لالتقاء الكتّاب والمفكرين والمبدعين، بشكل مباشر، عبر برامج التواصل المرئي. وينظم المعرض عدداً من ورش العمل الافتراضية المتخصصة بمهارات وفنون تقديم محتوى إعلامي وإبداعي، ضمن فعاليات محطة التواصل الاجتماعي، التي تعرض برنامجها كاملاً على منصة «الشارقة تقرأ» للجمهور من كل الفئات العمرية، عبر التسجيل على رابط: Sharjahreads.com. وحرصاً منها على الارتقاء بواقع حواضن الكتب ودورها في بناء المجتمع، تعقد هيئة الشارقة للكتاب، وبالشراكة مع جمعية المكتبات الأميركية، الدورة السابعة من مؤتمر المكتبات، خلال الفترة من 10 وحتى 12 نوفمبر الجاري، لمناقشة محور رئيس، يعنى بمواجهة المكتبات وأمنائها لتحديات الوضع الجديد.

حماية حقوق المؤلف

قبيل انطلاق الدورة الـ39 من معرض الشارقة الدولي للكتاب، اختتم مؤتمر الناشرين، أمس، فعاليات دورته العاشرة، التي نظّمتها هيئة الشارقة للكتاب.

وأوصى مشاركون في المؤتمر بضرورة حماية حقوق المؤلف، ومقاضاة قراصنة الكتب، وتأكيد ضرورة الاهتمام بالكتب الصوتية، التي فرضت نفسها، أخيراً، خلال الظروف التي أوجدتها أزمة «كورونا»، بشكل واضح في الساحة الثقافية. وخلال اليوم الختامي للمؤتمر، استضافت الجلسة الأولى، التي حملت عنوان: «السرقة الأدبية للكتب (القرصنة): ما الذي يمكن فعله حيال هذه المشكلة؟»، كلاً من: عادل الزيني، المؤسس والرئيس التنفيذي، دار الخيال في لبنان؛ ولورانس الاديسويي، مدير قطري لمطبعة جامعة كامبريدج في نيجيريا؛ وأدارها بيل كينيدي، مؤسس شركة «أفيسينا بارتنرشيب المحدودة» في المملكة المتحدة.


- إجراءات احترازية، ونظام إلكتروني ذكي، لإدارة وتنظيم الزيارات على أربع فترات.

- من أبرز الضيوف: واسيني الأعرج، وأحمد مراد، وليلى المطوع، ومشعل حمد.

طباعة