زيارات وتبادل أفكار حول سبل النهوض بالقطاع

«دبي للثقافة» تواصل الحوار مع المجتمع الإبداعي

صورة

أكدت مدير عام هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة)، هالة بدري، أن الهيئة تركز على التواصل الدائم مع مكونات المجتمع الإبداعي، والعمل مع شركائها لتهيئة المناخ المناسب لاستمرارية شتى مجالات العمل الثقافي، وتمكين العاملين فيه من المضي قُدماً في العطاء، رغم التداعيات التي خلّفتها جائحة «كوفيد-19».

وأضافت أن «دور (دبي للثقافة) يكمن في رعاية ودعم وتشجيع وتنظيم العمل الثقافي في الإمارة، ضمن رؤية الهيئة لمشهد متجدد يحافظ على تراثنا وتاريخنا، ولابد في ظل الوضع المستجد من التفكير بالتحديات القائمة في محيطنا، وكيفية إيجاد أنسب الحلول لمواجهتها».

وأشارت بدري، خلال زيارة لها إلى مجمع «السركال آفنيو»، الذي يُعدُّ واحداً من أبرز المناطق الحاضنة للفعاليات الثقافية في دبي، أخيراً، إلى أن هذه الزيارات واللقاءات تأتي للوقوف على آراء وتصورات المعنيين، وتبادل الأفكار حول سبل النهوض بهذا القطاع الحيوي.

وأكدت «سنعمل خلال المرحلة المقبلة، في ضوء مخرجات هذه الحوارات المهمة، على وضع خطة وطنية موضوعية، تكون ركيزة صلبة لتعزيز الدعم المقدَّم للمبدعين، وتحقيق أولوياتنا الاستراتيجية للقطاع، بما يرسخ مكانة دبي حاضنة للإبداع ومركزاً رائداً على خريطة العالم الثقافية».

والتقت هالة بدري خلال زيارة «السركال آفنيو» مؤسس مجمع السركال، عبدالمنعم بن عيسى السركال، ومجموعة من الفنانين الإماراتيين والمقيمين، في عدد من المعارض التي تحتضنها الوجهة، علاوة على الفنان التشكيلي المغربي محمد المليحي، في معرض «كونكريت».

وتأتي الزيارة استكمالاً لسلسلة من الزيارات التفقدية التي قامت بها هالة بدري لعدد من المواقع في القطاع الثقافي والإبداعي في الإمارة، وشملت زيارة لمعرض الفنانة والمصورة الإماراتية عائشة العبار «عائشة العبار آرت غاليري»، في خطوة تهدف إلى تشجيع ودعم المواهب المحلية في دبي.

واعتبرت بدري أن هذه «اللقاءات تأتي في إطار أحد محاور استراتيجية الهيئة المحدّثة الرامية إلى دعم المواهب المبدعة من الإماراتيين والمقيمين والحفاظ عليها، واجتذاب المبدعين في مختلف مجالات الفنون والثقافة من شتى أنحاء العالم للدراسة والعيش والعمل في دبي، متيحةً أمامهم منصة للنمو والازدهار في واحدة من أكثر الوجهات المرغوبة والطموحة في العالم».

هالة بدري:

• «نسعى مع شركاء الهيئة إلى إيجاد أنسب الحلول لمواجهة التحديات».

طباعة