شاب مصري يرسم بالملح.. ويطمح في نظرة اهتمام

صورة

يهوى الشاب المصري هاني جنيدي الرسم منذ صغره، وهو الشغف الذي جعله يتخذ من كل مادة يجدها في يده أداة للرسم، فصنع لوحات من أوراق الشجر، وأخرى من النقود، حتى تميز في نوع جديد من اللوحات المرسومة بالملح.

ويصنع جنيدي لوحات ثلاثية الأبعاد، وأخرى تقليدية لفنانين ومشاهير أمثال الممثل الأميركي آل باتشينو، والمغني المصري تامر حسني، والشيخ محمد متولي الشعراوي، وكذلك الكعبة، ومعالم بارزة تلقى إعجاب كثيرين، لكنه يحتفظ بسر المهنة لنفسه.

وقال إن الفنانين المتخصصين في الرسم بالملح عالمياً يعدون على أصابع اليد الواحدة، أبرزهم فنان كرواتي أخذ عنه الفكرة، ثم عمل على تطويرها.

وأضاف جنيدي لـ«رويترز»: «في البداية كنت أستغرق أربع أو خمس ساعات لصنع لوحة بالملح، ثم اضطر إلى محوها، لكن لاحقاً قادني التفكير إلى البحث عن طريقة لإبقاء هذه الأعمال».

وأكمل «بعد محاولات عدة استطعت التوصل لطريقة تثبيت اللوحات، وأصبح هذا ما يميزني حالياً عن أي فنان آخر يرسم بالملح، فهناك لوحات يمكن تعليقها على الحائط وتصمد ليوم واحد، وأخرى لمدة أسبوع بينما البعض يمكن تثبيته بشكل دائم».

وأشار جنيدي (24 عاماً) إلى أن الرسم بالملح غير مكلف وأدواته بسيطة، إذ يمكن استخدام أكثر من نوع ملح في تنفيذه بحسب متطلبات الفكرة، لكنه فن لا يلقى الدعم المستحق والرعاية من المؤسسات الرسمية.

ويأمل الفنان الشاب المنتمي لإحدى قرى محافظة الشرقية أن تلقى المواهب البعيدة عن العاصمة القاهرة المزيد من الاهتمام، إذ يطمح في إقامة معرض لأعماله والتعريف بفن الرسم بالملح على المستويين العربي والعالمي.

طباعة