نهيان بن مبارك: تجربة «أم الإمارات» في تمكين المرأة ملهمة للعالم

شخصيات نسائية بارزة في مؤتمر «المرأة وتعزيز قيم التعايش»

المؤتمر يقدم 3 جلسات افتراضية منفصلة بمشاركة عدد من كبار الشخصيات. من المصدر

يطلق الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، اليوم، مؤتمر «دور المرأة في تعزيز قيم التعايش»، الذي تنظّمه وزارة التسامح والتعايش، برعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية (أم الإمارات)، بالتزامن مع الاحتفاء بيوم المرأة الإماراتية، عبر تقنية الاتصال المرئي، تحت شعار «استشراف إسهامات المرأة في الخمسين»، بحضور عربي ودولي بارز. ويهدف المؤتمر إلى تعزيز مكانة المرأة، ودعم دورها المجتمعي كسفيرة للتسامح والتعايش والأخوة الإنسانية حالياً ومستقبلاً، وتسليط الأضواء على تجارب تمكين المرأة على المستويين المحلي والعالمي، وطرح الرؤى المستقبلية حول دور المرأة في غرس قيم التسامح، ورصد قيم التسامح والتعايش والأخوة الإنسانية التي تحولت إلى أسلوب حياة لكل المقيمين على أرض الإمارات.

3 جلسات

يضم المؤتمر ثلاث جلسات افتراضية منفصلة، تتناول الأولى «المرأة وقيم التعايش والتسامح في المستقبل» على المستويات المحلية والعربية والعالمية، ويتحدث فيها الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، والأميرة لمياء بنت ماجد آل سعود، الأمين العام لمؤسسة الوليد للإنسانية، والرئيس السابق للجمعية العامة للأمم المتحدة ماريا فرناندا إسبينوزا غارسيس، ورئيسة الاتحاد البرلماني الدولي غابرييلا كويفاس بارون. أما الثانية فتتناول المرأة الإماراتية في 50 عاماً، مكانة متميزة وإنجازات متواصلة، وتتحدث فيها وزيرة تنمية المجتمع، حصة بوحميد، والأمين العام للاتحاد النسائي العام، نورة خليفة السويدي، ومدير طبي في مستشفى هيلث بوينت، الدكتورة مي الجابر. فيما تركز الثالثة على برامج ومبادرات تمكين المرأة للإسهام في صناعة المستقبل، وتتحدث فيها مدير المكتب الإعلامي لحكومة دبي، نائبة رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، منى غانم المري، ووزيرة دولة للتكنولوجيا المتقدمة، سارة الأميري، وسفير منظمة المرأة والسلام والأمن في كندا، جاكلين أونيل، والبارونة فلويلا بنيامين.

أفضل الممارسات

وقال الشيخ نهيان بن مبارك إن المؤتمر بمثابة اعتراف من الجميع بقيمة المرأة ومكانتها ودورها المقدر، سواء على مستوى الأسرة أو المجتمع أو بيئة العمل، كما أنه بمثابة رصد لأفضل الممارسات العالمية في مجال تمكين المرأة التي يمكن أن تكون ملهمة للآخرين، إضافة إلى استعراض معالم التجربة الإماراتية في تمكين المرأة، التي تمتد إلى نصف قرن، بجهود ودعم ورعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك (أم الإمارات)، التي قدمت للوطن الغالي المئات من القيادات والكفاءات النسائية، التي أسهمت في حركة النهضة الشاملة بالإمارات، في مختلف المجالات، وأصبحن ملهمات للأجيال الجديدة على المستويين المحلي والعربي، وأشاد العالم بنبوغهن وقدراتهن البارعة.

وأوضح الشيخ نهيان بن مبارك أن المؤتمر، في إطار استشرافه للمستقبل، وتسليط الضوء على علاقة المرأة بالتعايش، سيتناول العديد من الأفكار، منها دَوْرَة تشكُّل القيم الإنسانية، وأهمية التعرف إليها، ودور المرأة الحالي في نقل وتعليم القيم والحفاظ عليها من خلال كونها أماً، ودورها في سوق العمل، وأخيراً مستقبل المنظومة القيمية، خصوصاً التعايش والتسامح والأخوة الإنسانية، ودور المرأة في تعزيزها ورعايتها، مضيفاً أن المؤتمر خصص إحدى جلساته لإلقاء الضوء على جهود «أم الإمارات» في مجالات العمل الوطني والمجتمعي والإنساني، باعتبارها صاحبة السبق على طريق التمكين والدعم والمساندة للمرأة والأسرة والطفل، بداية من دعم مكانة المرأة الإماراتية والعربية، ورعاية الأطفال والمسنين، والعمل على استقرار الأسرة وتلاحم المجتمع، ولا تتوقف عند حدود الوطن، بل تتعداه إلى العالم، حيث تعد مبادراتها في مجال تمكين المرأة والتعليم والرعاية الصحية والاجتماعية والعمل الإنساني نماذج وعلامات واضحة وملهمة للجميع.

طباعة