«الشرقية» و«الوسطى» تُطلان بعددين جديدين

صورة

عن دائرة الثقافة في الشارقة صدر العدد العاشر من مجلتي «الشرقية» و«الوسطى»، عن شهر يوليو الجاري.

وتضمنت المجلتان موضوعات تنوعت بين التنموي الذي يرصد إنجازات لحكومة الشارقة في تلك المناطق وتأثيرها الإيجابي في مجال إسعاد الأهالي وتوفير الحياة الكريمة والرفاهية لهم، وبين الحكائي التراثي الذي يرصد مختلف أوجه الثقافة الشعبية في المنطقتين، والواقعي الذي يعالج مشاغل الناس وتجليات حياتهم في المكان.

وضم العدد العاشر من مجلة «الوسطى» ملفاً متكاملاً عن النهضة الرياضية الشاملة التي شهدتها المنطقة الوسطى خلال العقد الماضي، والدور الكبير الذي لعبته وتلعبه المنشآت الرياضية التي أصبحت متوافرة بالمنطقة في حياة الناس، وتطوير استفادتهم من الرياضة خدمة للتنمية البشرية.

بينما جالت مجلة «الشرقية» في مكتبة كلباء العامة التي تعد من أقدم مكتبات الساحل الشرقي، والتي تأسست عام 1989 وتنفذ العديد من النشاطات الثقافية المتنوعة.

وطاف العدد بقرائه عبر تقرير مصور في وادي شي بمدينة خورفكان، والميزات السياحية لهذا الوادي. وفي العدد كذلك لقاء مع ابنة مدينة كلباء، نوال الدرمكي، وحديث عن مسيرة حياتها التي تميزت بمحطات متنوعة.

طباعة