حمدان بن محمد يوجّه بتنظيم السباق بشكل دوري كل عام

«ماراثون الهجن» للمقيمين والزوار.. على أجندة «حمدان للتراث» السنوية

صورة

وجّه سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، بإقامة «ماراثون رحلة الهجن»، المخصص للمشاركين غير المواطنين، وإدراجه على أجندة فعاليات مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث السنوية، ليصبح بذلك سباقاً دورياً يُنظم كل عام خلال مهرجان سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، للهجن العربية الأصيلة.

وجاء الإعلان عن الماراثون، الذي سينظم ابتداءً من العام المقبل، بعد أسبوعين من تاريخ تنظيم النسخة التجريبية التي أقيمت الشهر الماضي، وتكللت بالنجاح مع السباق، الذي خاضه 13 متسابقاً من فرسان الصحراء، الذين التحقوا بنسخ سابقة من «رحلة الهجن» التي ينظمها المركز. في السياق، قال الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، عبدالله حمدان بن دلموك: «تنفيذاً لتوجيهات سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، سينظم المركز (ماراثون رحلة الهجن) بصورة رسمية كل عام، ويكون باب المشاركة مفتوحاً فيه لجميع الأجانب المقيمين على أرض الدولة والزائرين من الخارج، ومن دون شروط أو قيود تحد من مشاركتهم. وسيوفر لهم المركز التدريبات اللازمة للراغبين في تعلم ركوب الهجن، والمشاركة في هذا الماراثون الخاص». وسينظم المركز قبل الماراثون سباقاً تجريبياً يثبت جدارة الشخص الذي سجل لهذا الماراثون وجاهزيته على خوض السباق.

وأوضح بن دلموك أن «هذا الماراثون لم يسبق له مثيل، ويؤكد مسيرة الدولة في التميز بكل المجالات، فالمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في بداية التسعينات قام بدعم ناد رياضي في ألمانيا للتدريب على ركوب الجمال، وقدموا عرضاً رائعاً أمامه في تلك الفترة. وبعد نحو 30 عاماً يعيد سموّ ولي عهد دبي، إرساء التوجّه نفسه، ويثبت أن كل حكومة تأتي لتكمل المسيرة الواضحة التي أسسها الآباء والأجداد».

وأضاف أن «مثل هذه المبادرات تؤكد أن سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، هو الداعم الأكبر لمثل هذه الأنشطة التراثية، سواء كانت محلية أو عالمية». وتابع: «إن دور المركز تنفيذ توجيهات سموّ ولي عهد دبي، وتحقيق رؤيته ورؤية الحكومة في الأطر التراثية الرامية إلى نشر السلام بين مختلف شعوب العالم وثقافاتهم».

جوائز النسخة التجريبية

بلغت قيمة جوائز النسخة التجريبية للماراثون 350 ألف درهم، وأقيم حفل التكريم في العزبة المخصصة للتدريب، وحصلت الفائزة بالمركز الأول على سيارة، فيما حصل باقي المتسابقين على جوائز نقدية.


13

متسابقاً استقطبتهم النسخة التجريبية لماراثون رحلة الهجن.

- المبادرة تأتي ضمن الأطر التراثية التي تهدف إلى نشر السلام بين مختلف شعوب العالم.

- الماراثون سيُنظم ابتداءً من العام المقبل دون قيود تحدّ من المشاركات.

- عبدالله حمدان بن دلموك:

«مثل هذه المبادرات تؤكد أن سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، هو الداعم الأكبر لمثل هذه الأنشطة التراثية، سواء كانت محلية أو عالمية».

طباعة