القائمة الطويلة لـ«البوكر العربية».. للجزائر نصيب الأسد

    أعلنت الجائزة العالمية للرواية العربية عن الروايات المرشّحة للقائمة الطويلة بدورتها للعام 2020، والتي تتضمن 16 رواية صدرت خلال الفترة بين يوليو 2018 وحتى يونيو 2019، وجرى اختيارها من بين 128 رواية تقدمت للجائزة.
    ووسط حضور مغاربي لافت، حجزت الجزائر لنفسها أربعة أماكن في ترشيحات القائمة الطويلة، التي وصل إليها ثلاث مبدعات، و13 كاتباً، تتراوح أعمارهم بين 34 و75 عاماً، من تسع بلدان عربية، وتعالج رواياتهم قضايا تمس العالم العربي اليوم، كما تلقي الضوء على تاريخ المنطقة العربية وتراثها الغني، من ليبيا في زمن ما قبل الفراعنة، وآسيا الوسطى في العصر الوسيط، ومصر في القرن الـ19، وسورية في بداية القرن الـ20 والستينات، وصولا إلى السنوات الأخيرة في العراق والجزائر. وتصوّر الروايات مصائر مدن بأكملها، مثل حلب، والجزائر العاصمة والرباط، كما تهتم بمصائر أفراد يحاولون العيش وسط الحرب والخراب.
    وضمت قائمة الجائزة التي تبلغ قيمتها 50 ألف دولار روايات «حرب الغزالة» لليبية عائشة إبراهيم، و«رباط المتنبي» للمغربي حسن أوريد، و«حطب سراييفو» للجزائري سعيد خطيبي، و«الديوان الإسبرطي»، للجزائري عبدالوهاب عيساوي، و«سلالم ترولار» للجزائري سمير قسيمي، و«اختلاط المواسم» للجزائري بشير مفتي، و«حمّام الذهب» للتونسي محمد عيسى المؤدب، و«ماذا عن السيدة اليهودية راحيل؟» للسوري سليم بركات، و«النوم في حقل الكرز» للعراقي أزهر جرجيس، و«لم يُصل عليهم أحد» للسوري خالد خليفة، و«ملك الهند» للبناني جبور الدويهي، و«الحي الروسي» للسوري خليل الرز، و«آخر أيام الباشا» للمصرية رشا عدلي، و«سفر برلك» للسعودي مقبول العلوي، و«التانكي» للعراقية عالية ممدوح، و«فردقان» للمصري يوسف زيدان.

    واختيرت القائمة الطويلة من قبل لجنة تحكيم مكونة من خمسة أعضاء، برئاسة الناقد العراقي الدكتور محسن جاسم الموسوي، وعضوية كل من الناقد والصحافي اللبناني بيار أبي صعب، والباحثة الروسية فيكتوريا زاريتوفسكايا، التي نقلت العديد من الروايات العربية إلى الروسية، والكاتب والأكاديمي الجزائري أمين الزاوي، والإعلامية المصرية ريم ماجد.
     

     

    طباعة