يستطيع أن يتعلم في أسبوع ما يستوعبه غيره في 8 أسابيع

    الطفل المعجزة.. بكالوريوس هندسة في التاسعة من العمر

    نبوغ الصبي قلب حياة والديه رأساً على عقب. أرشيفية

    بمجرد توقف المصعد يسرع لواران خارجاً، ويعدو هذا الصبي القادم من أمستردام على الممر الطويل، ويتوقف أمام باب زجاجي ويحدق من خلاله في أنحاء الغرفة ثم يندفع داخلاً، ويصيح «أهلاً.. أنا هنا». ولم يعتد البروفيسور بيتر بالتوس، على أن يلقى تحية من طلابه بهذا القدر من الحماس، غير أن لوران لا يعدّ تلميذاً عادياً.

    فهذا الصبي الذي عاش في كل من بلجيكا وهولندا، على وشك الدخول في الامتحانات النهائية للحصول على درجة البكالوريوس من جامعة إيندهوفن للتكنولوجيا، وكونه غير عادي يرجع إلى أنه في التاسعة من عمره. وانتظم لوران في دراسة هندسة الكهرباء بهذه الجامعة الشهيرة الكائنة بالمنطقة الجنوبية الشرقية من هولندا منذ صيف 2018، وليس ثمة شك في أنه يواصل دراسته بكل حماس وسعادة وتألق. الطفل النابغة الذي يبلغ مقياس ذكائه 145 درجة، يطلق عليه البعض وصف العبقري أو الطفل المعجزة، وشبهته التقارير الإعلامية بالفعل بالفيزيائي العملاق الشهير ستيفن هوكينج، وأيضاً بالعالم السوبر روبرت أينشتاين.

    يريد لوران أن يتعلم معارف كثيرة، وأساساً عن التكنولوجيا والعلوم الطبيعية، ويعترف بأنه لا يستمتع بالمعارف المتعلقة بالمجالات الثقافية، وعلى سبيل المثال، لا يحرص على حضور دروس تعلم اللغات، وفي هذا الصدد يقول: «إنني اضطر في هذه الدروس إلى قراءة كثير من الكتب والروايات، وأنا لا أحب قراءتها كثيراً».

    وأدى نبوغ الصبي إلى قلب حياة والديه رأساً على عقب، وفقاً لما يقوله أبوه ألكسندر، الذي يوضح قائلاً «إننا نقود سيارة كهربائية الآن بدلاً من سيارتنا القديمة التي كانت تسير بمحرك ديزل، ويرجع السبب في ذلك إلى اهتمام الابن بحماية البيئة، بل يمتد الأمر إلى أكثر من ذلك، حيث لم يعد الأبوان يسافران بالطائرة لتمضية عطلتهما في منزلهما بإسبانيا، كما كان يحدث من قبل. يستطيع الصبي حقاً أن يتعلم بسرعة مدهشة، ففي غضون أسبوع واحد استطاع التعامل مع كم من المعلومات يستغرق استيعابها عادة من الطلاب ثمانية أسابيع، وهو يحصل على تعليم خاص بالجامعة، ثم يحمل المواد التعليمية معه إلى المنزل لدراستها بمفرده، ثم يخوض الامتحانات في أيام الجمع».

    ويقول البروفيسور بالتوس عن دراسة الصبي: «إنها مغامرة، غير أنها تمثل درجة كبيرة من المرح، واعتاد بالتوس التدريس لعدد من الطلاب النابهين للغاية، ويصف لوران بأنه يعادل في ذكائه واستيعابه على الأقل ثلاثة أمثال قدرات هؤلاء الطلاب النابهين».

    وأحياناً ينسى البروفيسور أن تلميذه لايزال طفلاً، ويتذكر أنه في أحد الأحيان لم يستطع الصبي أن يجذب كابلاً في المختبر، ويعلق بالتوس قائلا: «إنه ليس قوياً بما فيه الكفاية». واستعداداً لدخول امتحانه النهائي يقوم لوران من خلال مشروع التخرج بتطوير رقاقة إليكترونية دقيقة لقياس ردود الأفعال في المخ البشري، وهو مجال يقول إنه يود أن يجري مزيداً من الأبحاث حوله، ويضيف: «إنني أريد أن اخترع شيئاً يمكن أن يطيل حياة الإنسان، مثل الأعضاء الاصطناعية، على سبيل المثال». ولرعاية المسيرة التعليمية للصبي لوران تخلى أبواه عن عملهما كطبيبي أسنان، وأصبحا يسافران من أمستردام إلى إيندهوفن معه ثلاث مرات في الأسبوع في رحلة تقطعها السيارة في ساعتين، فهما يريدان التأكد من أنه باستطاعته التعلم من دون تشتيت للذهن، إلى جانب التأكد من عدم اندماجه أكثر من اللازم في تحصيل العلم. وإلى جانب ذهنه المتقد، يمارس لوران حياته طفلاً عادياً في التاسعة من عمره، ويستمتع باللعب مع كلبيه «سام مي» و«جو»، ومشاهدة الأفلام على «نتفليكس».

    • استعداداً لدخول امتحانه النهائي يطوّر لوران من خلال مشروع التخرج رقاقة دقيقة لقياس ردود الأفعال في المخ البشري.

    طباعة