بطلة «تحدي القراءة» شاكرة محمد بن راشد: هنيئاً لك

    السودانية وحيدة والديها تحوز اللقب الغالي

    صورة

    أعربت بطلة تحدي القراءة العربي 2019 الطالبة السودانية هديل أنور، عن فخرها باللقب الغالي الذي نالته في دبي أمس، مقدمة شكراً خاصاً إلى صاحب المبادرة المعرفية الأضخم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

    وأضافت البطلة هديل بعد تكريمها باللقب لـ«الإمارات اليوم»: «أشعر بالفخر الشديد كوني رفعت اسم وطني، وأهنّئ كل الوطن العربي بهذا الانتصار للغة العربية، وأقول لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، هنيئاً لك».

    ونجحت الطالبة السودانية في الفوز بلقب تحدي القراءة العربي في أوبرا دبي، خلال الحفل الختامي، إذ تبارز خمسة طلبة متأهلين للنهائي على المسرح، بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وطرحت لجنة التحكيم سؤالاً على كل واحد من المتنافسين الخمسة، وكان عليهم الإجابة في دقيقة.

    ووصفت هديل، وهي وحيدة والديها، التحديات التي واجهتها، بالكثيرة والرائعة في آن واحد، والتي تعلمت منها الكثير. وحول السؤال الذي وجّهه لها الفنان جمال سليمان خلال الجولة الأخيرة من التحدي على مسرح أوبرا دبي، فيما لو أتاها شخص وقال لها إن حياته مضطربة ويريد منها أن تقدم له ثلاثة كتب كي تغيّر حاله، فذكرت أن الاختيار لم يكن صعباً رغم ضيق الوقت، وقراءتها لعشرات المؤلفات.

    وأوضحت أن الكتب الثلاثة التي اختارتها، وهي «قصتي» لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، و«لا تحزن»، و«ملهمون»، كانت بالفعل العصا التي تتكئ عليها، لأنها أرادت أن تعبر من خلالها عن انتهاء الحزن وأخذ الإلهام وبناء الأمة.

    ونصحت الشباب العربي بالقراءة، لأنها فعل يمكن من خلاله أن يرتقي المرء بأمته ويرفع من سموها، فالقراءة هي سبيل الحرية، وسبيل النهضة بالأمة العربية وإعلاء لغة الضاد، على حد تعبير «البطلة» الفائزة بتحدي 2019.

    شهادة الأم والأب

    من جهتها، أعربت سناء التوم، والدة هديل عن شعورها بالفرح الغامر لفوز ابنتها الوحيدة، مضيفة لـ«الإمارات اليوم» أن اجتهاد هديل هو الذي أوصلها إلى اللقب، وبالنسبة إليها كأمٍّ لم يكن الفوز مفاجأة، فكانت تشعر بقرب ابنتها من اللقب.

    عائلة الطالبة السودانية لعبت دوراً بارزاً في قدرتها على الفوز، إذ كانت والدتها تقرأ لها منذ الصغر، حتى من قبل أن تتعلم النطق، كما وفّرت لها الأسرة مكتبة في المنزل، ولذا كانت الابنة جاهزة لدخول التحدي وتحقيق الفوز، حسب الأم.

    شعور والد هديل، أنور الزبير، بالفخر كان كبيراً وهو يتحدث عن مشروع تحدي القراءة العربي عموماً، وفوز ابنته خصوصاً، واصفاً «التحدي» بأنه أرجع للغة الضاد مكانتها «فالقراءة بالعربية هي التحدي في هذا الزمن الصعب، خصوصاً لفئة الشباب والنشء».

    وعن هديل، قال الزبير إنها تعشق القراءة منذ الصغر، والنصيحة التي قدمتها لها هي أن توصل ما بداخلها للمستمع دون أن تهتم بالفوز، لأن النظر إلى الفوز سيجعلها متوترة. واعتبر الفوز نقطة تحول في حياتها، لافتاً إلى أنها تطمح إلى دراسة طب المخ والأعصاب، إذ تركز على الجانب العلمي أكثر من الأدبي.

    بطل الجاليات

    خلال الحفل الختامي، توّج الطالب السويدي السوري الأصل محمود بلال، بطلاً لتحدي القراءة العربي، عن الجاليات العربية في الخارج.

    وقال محمود لـ«الإمارات اليوم»: «لم أتوقع أنني سأكون الأول، خصوصاً أنه لم يكن سهلاً عليّ أن أجد كتباً باللغة العربية في السويد، وكانت والدتي تستعيرها من مكتبات أخرى».

    وأكد محمود البالغ من العمر 10 سنوات أنه بدأ يقرأ منذ الصغر، وكتابه المفضل هو «بائع الأحلام».

    أمّا مدير مدرسة الإمام النووي في السعودية التي حازت جائزة أفضل مدرسة، أحمد عسيري، فقال إن «التحدي» غيّر النظرة إلى القراءة في المدارس، إذ بات يتنافس الملايين من الطلبة على المطالعة، موضحاً أن مدرسته أطلقت العديد من المبادرات الداخلية والخارجية، ومنها أكثر من 120 ركناً لتعزيز القراءة لدى الطلبة.

    من ناحيتها، قالت الفائزة بجائزة أفضل مشرفة أميرة نجيب (مصر)، إن الرحلة إلى الفوز كانت طويلة ونتيجة عمل بدأ منذ عام 2018، مشيرة إلى أنها كان لديها مليون ونصف المليون طالب.

    وأضافت أنها كانت تنظم محاضرات توضح فيها أهمية القراءة والهدف منها، لأن كثيرين من الطلبة كانوا بعيدين عن قراءة كتب مختلفة عن المؤلفات المدرسية، وكانت هناك صعوبات تتمثل في عدم اقتناع الطلاب بالهدف من القراءة.

    ألحان كلاسيكية وشرقية

    حلت الفنانة ماجدة الرومي ضيفة على حفل ختام تحدي القراءة العربي، في أوبرا دبي، أمس. وشدت النجمة اللبنانية بأغنية بعنوان «الأرض ستبقى عربية»، التي تُعد بمثابة رسالة أمل في عالمنا العربي.

    وقال الموسيقار اللبناني ميشال فاضل، الذي لحن «الأرض ستبقى عربية» عن الشكل الموسيقي للأغنية وكيف قدمها: «إنها السنة الثانية التي أشارك فيها في تحدي القراءة العربي، وقد قدمت لحناً وتوزيعاً يليق بالفنانة ماجدة الرومي، وكل ما هو كلاسيكي قد تم تسجيله مع أوركسترا في كييف، بينما كل ما هو شرقي قد سجل بتركيا، ثم خرجت الخلطة من الاستديو الخاص بي في بيروت».

    وأضاف أن «كلمات الأغنية تقود الملحن إلى المكان الذي سيذهب له، فالتأليف الموسيقي يولد مع الإنسان ولا يتعلمه، وكان هناك بحث عن شيء سهل يمكن أن يحفظه الأطفال ويوصل الرسالة».

    ماجدة الرومي: دبي عاصمة المستقبل

    وجهت الفنانة ماجدة الرومي بعد أداء أغنيتها «الأرض ستبقى عربية» على مسرح أوبرا دبي، تحية إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم. وقالت: «تضمون إلى قلوبكم أولادنا الآتين من العالم العربي كله، ومستقبل الوطن العربي كله، وتمدون يدكم لتعمروا وتبنوا، في حين أن هناك مئات الأيادي في العالم العربي تسعى لتدمر وتهدم وتخرب».

    وأضافت: «أشكركم باسم الإنسان، واسم أهالينا الآتين من لبنان ومن كل العالم العربي والذين يعيشون بينكم وكأنهم في بيتهم، أشكركم باسم الثقافة والفنون الجميلة، والأمن والأمان والواحة الجميلة، باسم الأرض وهويتها باسم الازدهار والرفاهية».


    - «البطلة» هديل:

    «أنصح الشباب العربي

    بالقراءة، لأنها فعل

    يمكن من خلاله أن يرتقي

    المرء بأمته ويرفع

    من سموها».

    طباعة