أطلقها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث

    7 ورش تعرّف الجيل الجديد بثقافته المحلية

    صورة

    أطلق مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث جدولاً حافلاً بالأنشطة الهادفة، وورش العمل الفنية المخصصة للأطفال في القرية التراثية للموسم 2019-2020، بهدف غرس بذرة حب الوطن في نفوس الأطفال، بشتى الوسائل والطرق، لإعداد وتسليح جيل جديد وتعريفه بثقافته المحلية.

    ويتضمن الجدول سبع ورش فنية للأطفال ستقام على مدار ستة أشهر، بمعدل ورشة عمل واحدة كل ثلاثة أسابيع. وبالتعاون مع «ميداف أستديو»، اختارت إدارة الفعاليات بالمركز موضوعات مرتبطة بالتراث وتعليم الناشئة على فنون ومهارات تبني قدراتهم الفردية وتوّسع أفق مخيلتهم في الإبداع. وقالت مديرة إدارة الفعاليات بالمركز، هند بن دميثان، إن «هذه الورش الفنية تنظم في بيئة محلية تراثية تزيد من ثقافة الطفل وتجذبه إلى التعلم عبر الألوان والرسومات، مع اختيار موضوعات ترتبط بالفنون والموروث المحلي والاجتماعي». وأضافت: «سعدنا بالتعاون مع (ميداف استديو) في السنوات الماضية، وكانت النتائج مُرضية في الورش الفنية التي أقيمت في القرية التراثية، لذا حرصنا هذا الموسم على التعاون معهم من جديد، نظراً إلى خبرتهم وعنايتهم وحرصهم على انتقاء وسائل غير تقليدية في التواصل مع الأطفال». وستنظم أول ورشة عمل فنية وعنوانها «فنون الأشرطة اللاصقة»، السبت المقبل، تليها ورشة بعنوان «التلوين على الألعاب القماشية»، في الثاني من ديسمبر المقبل، وستأتي الورشة الثالثة بعنوان «فن الطي الورقي»، في 21 من الشهر نفسه. أما الورشة الرابعة فتنطلق 18 يناير المقبل، وموضوعها «الرسم والتلوين باستخدام أداة فنية مختلفة»، وستنظم الورشة الخامسة، في 22 فبراير المقبل، وهي بعنوان «تلوين البيوت التراثية ثلاثية الأبعاد»، أما الورشة السادسة فستنطلق في 21 مارس المقبل، تحت عنوان «التلوين بالخيوط»، والورشة الختامية،بعنوان «كولاج الألوان المائية».

    هند بن دميثان:

    • «الورش الفنية تنظم في بيئة محلية تراثية تزيد من ثقافة الطفل، وتجذبه إلى التعلم باستخدام الألوان والرسومات».

    طباعة