باحثون عرب وأجانب يلتقون في «بوابة الثقافة»

    تحت عنوان «بوابة الثقافة» جمع معرض الشارقة الدولي للكتاب، عدداً من المثقفين والكتاب في جلسة واحدة للحديث عن التحديات التي تواجه الأدب العربي في الوصول إلى القارئ الغربي، وغيره من القرّاء في مختلف بلدان العالم، وما تقوده المدن المركزية الغربية لتقديم نتاجها الإبداعي لمختلف بلدان العالم.

    وشارك في الندوة كل من: ديانا داك، والدكتور أحمد الهلالي، ومبارك ربيع، وأدارتها لمياء توفيق، بحضور نخبة من الكتاب العرب والأجانب والمهتمين من زوار المعرض.

    وقالت ديانا داك: «عند تأليف كتاب عن مجتمع معين، لاسيما عن مجتمع مختلف الهوية والثقافة لابد من السباحة عكس التيار السائد، والناتج عن الصورة النمطية السابقة، ومن هنا؛ فإن مثل تلك الكتابة عن المجتمع الغربي للوصول بالصورة الحقيقية إلى الغرب أو العكس تحتاج إلى بعد نظر، وصبر، وإيمان بأن الحقيقة لابد أن تظهر ولو بعد حين». بينما قال الدكتور أحمد الهلالي: «عندما يبدأ المؤلف بالكتابة، يضع في باله أن هناك من ينتظرها، وأن مسؤولية الكتابة تفرض عليه الإنجاز بصورة متميزة، أما عند تجاوز الكتاب أسوار المنطقة العربية إلى العالم بالترجمة، فلاشك أن الوقوف على دقتها وقدرتها على بيان وجهة نظره سيكون متاحاً من خلال ردات الفعل التي يبديها القراء هناك».

    من ناحيته، أكد مبارك ربيع أن «الكاتب العربي يطمح الى أن يصل إلى الغرب بقصصه ورواياته والعكس، وهو مع ذلك صانع حرفة، يصنع الصورة، واللغة، والجمال، ويتشاركها مع القراء، وذلك دون أن يكون لهم هيمنة على ما يكتب».

    طباعة