إعلان نتائج جائزة أهداف التنمية المستدامة للتصوير الضوئي

    الإمارات شريك في نشر ثقافة الاستدامة عالمياً

    صورة

    في احتفالية متميزة احتضنها برواز دبي، أعلنت الأمانة العامة للجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة في دولة الإمارات، وبالتعاون مع جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، عن الفائزين في «جائزة أهداف التنمية المستدامة للتصوير الضوئي»، المسابقة التي تؤكد في أبعادها ومضامينها أن دولة الإمارات شريك في نشر ثقافة الاستدامة عالمياً.

    وتم، خلال الاحتفال، إعلان أسماء الفائزين بجوائز المسابقة، والتي بلغ مجموعها 25 ألف دولار، توزعت على خمسة محاور رئيسة للمسابقة، وفاز بها كلٌّ من: جوبو كاو (من الصين) بجائزة محور السلام،

    وتوران توبالار (من تركيا) بجائزة محور الإنسان، ودانيللو فيكتوريان جونيور (من الفلبين) بجائزة محور الازدهار، وراكيش بولابا (من الهند) بجائزة محور الأرض، وحسين محمد علي (من مصر) بجائزة محور الشراكة.

    وكانت المسابقة قد شَهدت زخماً في المشاركات، رفع حدة التنافس، وجودة الأعمال المشاركة، حيث بلغ عدد المشاركين 4105 مشتركين من 130 دولة حول العالم، قدّموا أكثر من 7000 صورة ضمن محاور الجائزة المختلفة، رغم أن فترة المشاركة في المسابقة لم تتجاوز 66 يوماً.

    مساهم عالمي

    وقالت وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، رئيسة اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة في الإمارات، ريم الهاشمي: «نحتفل بمشاركة أكثر من 4000 مصور من 130 بلداً حول العالم، في مسابقة هدفها نشر التوعية عالمياً بأهمية أهداف التنمية المستدامة، وذلك من خلال إبداع عدسات المصورين. إن المشاركة الواسعة من جميع أنحاء العالم ما هي إلا شهادةٌ على أنه ينبغي ألا ترتكز أهداف التنمية المستدامة فقط على جهود الحكومات، وإنما أيضاً على الإسهامات المختلفة للمجتمعات، من خلال الفن والموسيقى والتصوير الفوتوغرافي، وغيرها من الفنون».

    عالم مزدهر

    وأكد مدير عام الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، نائب رئيس اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة، عبدالله ناصر لوتاه، أن أهداف التنمية المستدامة تمثل مخططًا لعالم مزدهر نسعى جميعاً للعيش فيه، وقائلاً: «ركزت جائزة أهداف التنمية المستدامة للتصوير الفوتوغرافي على زيادة الوعي العالمي حول أهداف التنمية المستدامة، والتي تُلهم المجتمعات حول العالم بأهمية بناء المستقبل الذي نريده جميعاً لأطفالنا وللأجيال المقبلة. ونحتاج جميعاً إلى العمل كشركاء من أجل بناء مستقبل أفضل لنا وللأجيال القادمة، ولابد من استخدام جميع الوسائل المبتكرة لتحقيق ذلك».

    خبرات متراكمة

    وقال الأمين العام لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، علي خليفة بن ثالث: «نحن سعداء بالتعاون مع اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة في هذه الجائزة المميزة، لقد عملنا في جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، على تسخير كل الخبرات التقنية المتراكمة لدينا على صعيد مسابقات التصوير، وحرصنا على أن ترتقي معايير التقييم والتحكيم إلى أعلى المستويات العالمية في مجال جوائز التصوير، لما تمثله هذه الجائزة من أهمية في نشر الوعي بأهداف التنمية المستدامة عالمياً، كجائزة مبتكرة تركز على عرض التحديات والحلول التي يواجهها عالمنا اليوم، وتثري المكتبة البصرية لأهداف التنمية المستدامة عن طريق الصورة التي ترتبط مباشرة بمحاور المسابقة الخمسة».


    رمزية المكان

    قال مدير عام بلدية دبي، المهندس داوود الهاجري: «يُعتبر برواز دبي أيقونة معمارية متميزة، كونه صُمّم ليجمع بين معالم دبي القديمة والحديثة في مكان واحد. وإن اختياره ليحتضن الاحتفالية يُعد تجسيداً حياً لأهمية الصورة في عالمنا، ولا عجب في أن يتلاقى مبدعو التصوير حول العالم في دولة الإمارات، وفي مدينة مثل دبي، كونها تُعد من أكثر المدن تشبثاً بمعايير الاستدامة».

    4100

    مشارك، من 130 دولة حول العالم.

    طباعة