255 ساعةً من الفعاليات اجتذبت 250 ألف زائر

    «بيج باد وولف».. مبيعات وأرقام قياسية في دورته الثانية

    المعرض منح عشّاق القراءة والمهتمّين فرصة الحصول على أحدث عناوين الكتب. من المصدر

    على الرغم من التوجه العالمي المتزايد نحو اعتماد التقنيات الحديثة، لايزال شغف الحصول على كتاب قيّم أمراً بالغ الأهمية بالنسبة لثقافة المنطقة، وهذا ما أكّدته تقارير المبيعات التي سجّلها معرض «بيج باد وولف» للكتاب في دورته لعام 2019.

    وكانت الفعالية الاستثنائية قد أسدلت الستار على دورتها لعام 2019 ليلة أمس عند الساعة 11.59 ليلاً، بعد أن استقبلت الزوار على مدى 11 يوماً، طوال 255 ساعةً اجتذبت خلالها 250 ألف زائر من عشّاق القراءة والمهتمّين بالحصول على أحدث عناوين الكتب من المستويات كافة.

    وأتاح المعرض أمام الزوار فرصة الاختيار بين عدد هائل من الكتب وصل عددها إلى ثلاثة ملايين ضمن قاعة «ساوند ستيج» في مدينة دبي للاستوديوهات، حيث تم طرح جميع فئات الكتب بحسومات راوحت بين 50 و80% على أسعار التجزئة. وبعد النجاح اللافت الذي شهده المعرض في دورته الأولى لعام 2018، حققت المبيعات في الدورة الثانية أرقاماً قياسيةً. وشملت أنواع الكتب الأكثر تفضيلاً لدى القرّاء، ومنها الروايات المخصصة للأطفال والبالغين.

    وشكّل الحضور اللافت الذي شهدته الفعالية طوال أيامها دليلاً إضافياً على أهمية المعرض، خصوصاً بالنظر لما شهده من صفقات مميزة، ليؤكد المعرض على قيمته كوسيلة لتعزيز المبادرات الحكومية في تشجيع ثقافة القراءة بين أفراد المجتمع الإماراتي.

    وقال الشريك الإداري لدى شركة «إنك ريدبل» لتجارة الكتب، التي تتولى تنظيم معرض «بيج باد وولف» في دبي، محمد العيدروس: «أكد الإقبال الكبير على شراء الكتب خلال دورة المعرض لهذا العام أهمية الكتاب في الثقافة المحلية في الإمارات ودورها الحيوي في بناء المجتمع. وقد رحّبت الفعالية بالقرّاء من كل الأعمار والاهتمامات، وهنا يكمن جمال القراءة، فهي تعزّز المعرفة وثقافة التسامح، وتسهم في بناء الشخصية الفريدة للإنسان».

    وأضاف «تمحور هدفنا منذ البداية حول تقديم فعالية تشجّع السكان على القراءة وتعزز شغفهم بالكتاب، وضمان وصول كل أفراد المجتمع من مختلف مجالات الحياة إلى الكتب الإنجليزية الجديدة بأسعار معقولة».

    مسؤولية مجتمعية

    جدّد المعرض التزامه بالمسؤولية المجتمعية مع تنظيم فعالية «رِد ريدرهود» للمرة الثانية، حيث تبرع المعرض بـ500 كتاب، بالإضافة الى تسجيل 6609 كتب تم التبرع بها من الزوار. وسيتم توزيع الكتب المتبرع بها، والتي وصل عددها الإجمالي لنحو 7109 كتب لمصلحة المكتبات العامة ومستشفيات الأطفال، إلى جانب توزيع قسم منها على الأطفال المحرومين من الكتب في كينيا، بهدف نشر ثقافة القراءة بين هذه الفئات، ورفع أعداد الأطفال الذين يجيدون القراءة والكتابة في إفريقيا.


    - المعرض اختتم

    فعالياته التي

    استمرت 11 يوماً

    في مدينة دبي

    للاستوديوهات

    - الفعالية طرحت

    ملايين الكتب من

    مختلف الفئات

    أمام عشرات الآلاف

    من عشّاق القراءة

    في المنطقة.

    طباعة