مرجع للتعامل مع مختلف التحديات وإيجاد حلول لها

كلية محمد بن راشد تطلق «الوصايا العشر للإدارة الحكومية»

صورة

أطلقت كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية كتاب «الوصايا العشر للإدارة الحكومية»، المستلهم من وصايا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في الإدارة الحكومية، التي تعكس فكر ورؤى سموه الطموحة في ترسيخ نهج إداري متكامل أمام المسؤولين، لمواصلة التميز والريادة، وتحقيق الإنجازات الحكومية في مختلف القطاعات.

وقال الرئيس التنفيذي لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، الدكتور علي بن سباع المري، إن «الكتاب ثمرة فكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في الإدارة الحكومية، التي عكفنا على تحويلها إلى نهج علمي متكامل يمثل مرجعاً للطلبة والمسؤولين الحكوميين للتعامل مع مختلف التحديات، وإيجاد حلول لها من خلال رؤية سموه الحكيمة السابقة لعصرها».

وأضاف المري خلال مؤتمر صحافي: «لقد أطلقت الكلية، أخيراً، برنامج تطبيقات الوصايا العشر للإدارة الحكومية، بهدف تعميم التجربة الحكومية الرائدة في الإمارات، وتحويلها إلى منهج علمي وتدريبي متكامل، يُستفاد منه في استكمال مسيرة التميز في العمل الحكومي بالدولة والمنطقة».

وتابع «يمثل الكتاب، الذي نطلقه اليوم، استكمالاً لتحليل ودراسة وصايا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، التي نستطيع من خلالها تخطيط نهج عملي يتعامل بواقعية مع مختلف المتغيرات العالمية، ومواكبة أحدث التطورات التكنولوجية في الإدارة الحكومية، والإسهام الفعال في ترجمة رؤية القيادة الرشيدة إلى مشروعات ومبادرات رائدة قادرة على تحقيق النمو الاقتصادي، والارتقاء بالخدمات الحكومية في كل القطاعات؛ بما ينعكس على تحسين معيشة المواطنين وازدهار الأجيال المقبلة».

من جهته، قال عميد كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، البروفيسور رائد عواملة، إن «وصايا محمد بن راشد للإدارة الحكومية تشكّل منهج وإطار عمل حكومي متطوراً، تحمل في طياتها نهجاً غير تقليدي في العمل الحكومي، وهو ما دفعنا إلى دراسة تلك الوصايا، ليخرج كتاب الوصايا العشر للإدارة الحكومية إلى النور، ويكون متاحاً أمام الطلبة والمسؤولين والموظفين وكل أفراد المجتمع مرجعاً إدارياً متكاملاً وتُستقى منه فلسفة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في الإدارة الحكومية التي نرى نتائجها جلية في النمو والتطور اللذين تشهدهما دبي ودولة الإمارات، ومركزها المتقدم في مؤشرات التنافسية العالمية».

بينما سلط خبير التطوير والتدريب في إدارة التعليم التنفيذي بالكلية، صالح الحموري، الضوء على الكتاب المستوحى من كتاب «قصتي»، لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ودوره في خلق منظومة إدارية ناجحة، يشرف عليها قادة متميزون يتفهمون احتياجات الناس، ويستمعون لمشكلاتهم، ويجدون الحلول لها.

علي بن سباع المري:

• «الكتاب ثمرة فكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في الإدارة الحكومية، التي عكفنا على تحويلها إلى نهج علمي متكامل».

طباعة