مركز سلطان بن زايد يطلق مسابقة شعرية لطلبة الجامعات

    مبدعون شباب مدعوون إلى التحدي

    تصوير: نجيب محمد

    بهدف تكريس الموروث الشعبي لدولة الإمارات، أطلق مركز سلطان بن زايد «مسابقة سلطان بن زايد الشعرية لطلبة الجامعات»، التي تستهدف المبدعين من الشباب وتدعوهم إلى التحدي، من طلبة الجامعات في إمارة أبوظبي وهي؛ جامعة أبوظبي، جامعة زايد، جامعة خليفة، كليات التقنية العليا، وأكاديمية ربدان، على أن يتم إعلان أسماء الفائزين وتكريمهم في حفل يُقام في نوفمبر المقبل بجامعة أبوظبي.

    وأشار نائب سمو مدير عام مركز سلطان بن زايد رئيس اللجنة المنظمة للمسابقة الدكتور عبيد علي راشد المنصوري، إلى أن المسابقة هي واحدة من مبادرات سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، في دعم الحركة الشعرية بدولة الإمارات ودول الخليج والعالم العربي. لافتاً خلال مؤتمر صحافي عقد صباح أمس، بمقر المركز في البطين، إلى أن المسابقة تأتي في سياق حرص سموه على مكانة وقيمة الشعر كفن تراثي أصيل، واهتمامه بتنشئة جيل مبدع وناجح، يحرص على مواصلة ما بدأه الآباء والأجداد، ويهتم بموروثه وينتمي إلى هويته ومجتمعه.

    وأوضح المدير التنفيذي للعلاقات المجتمعية في جامعة أبوظبي سالم مبارك الظاهري، أن المسابقة هي بداية لشراكة من شأنها أن تتيح الكثير من الفرص أمام المبدعين من طلبة الجامعات، والباحثين عن فرص التميّز والحضور. مؤكداً حرص الجامعة على بناء جيل مبدع وموهوب ليس فقط من خلال المقرر التعليمي، بل من خلال العمل مع مختلف المؤسسات في الدولة من أجل إنجاح مختلف المبادرات الهادفة. مشيراً إلى ترحيب جامعة أبوظبي بتنظيم حفل تكريم الفائزين في نوفمبر المقبل.

    قواعد وشروط

    وأوضح المشرف العام على المسابقة الشاعر عيضة بن مسعود، أن هناك الكثير من المواهب الشعرية في الدولة، ولكنّ هناك قصوراً في الكشف عن هذه المواهب وإتاحة الفرصة لها للظهور. لافتاً إلى أن «المسابقة تعكس اهتمام سمو الشيخ سلطان بن زايد بالشعر والشعراء، وبمواصلة مسيرة الشعر الشعبي على وجه الخصوص، وهو صاحب فضل كبير على الساحة الشعرية».

    واستعرض بن مسعود قواعد المسابقة الشعرية وكيفية الاشتراك فيها وأهدافها وموضوعها، مشيراً إلى أن أبرز شروط المسابقة هي أن تتناول القصيدة المشاركة موضوع التسامح، وأن تكون خاصة بالمسابقة ولم يسبق نشرها أو المشاركة بها في أي مسابقة أخرى، وأن تكون مستوفاة للشروط الفنية الخاصة بالشعر الشعبي من حيث الوزن وسلامة القافية ووحدة المضمون، وألا يقل عدد أبيات القصيدة عن ثمانية أبيات، ولا تزيد على 15 بيتاً. كما ذكر أن المشاركة متاحة للطلبة والطالبات حتى سن 35 عاماً وللجنسيات كافة، وآخر موعد لتسليم المشاركات هو 15 أكتوبر المقبل، ويسمح لكل طالب بالمشاركة بقصيدة واحدة فقط من إبداعه، على أن ترسل المشاركات حصراً على البريد الإلكتروني الخاص بالمسابقة: poetry@sbzc.ae.

    وأشار بن مسعود إلى أن المسابقة تهدف إلى تكريس فكرة الاهتمام بالموروث الشعبي لدى الجيل الجديد، وتوظيف الشعر الشعبي لنشر الوعي بين أبناء هذا الجيل، وخلق حالة من التنافس الإيجابي بين الشعراء لإظهار إبداعاتهم الشعرية، والتعريف بدور مركز سلطان بن زايد ثقافياً وأدبياً في المجتمع. موضحاً أن تركيز المسابقة على الشعر الشعبي يرجع إلى ارتباطه الشديد بالموروث الإماراتي. وذكر أن إقامة المسابقة سنوياً أمر يتوقف على مدى الاستجابة التي ستشهدها الدورة الأولى، كما يمكن أن تتوسع لتشمل مزيداً من الجامعات في الدولة، والشعر الفصيح إلى جانب الشعر الشعبي.

    جوائز

    أوضح عيضة بن مسعود، أن الجائزة الأولى للمسابقة تبلغ قيمتها 50 ألف درهم، وتبلغ قيمة الجائزة الثانية 25 ألف درهم، أمّا الفائز بالجائزة الثالثة فيحصل على 20 ألف درهم. لافتاً إلى أن مركز سلطان بن زايد سيقوم عقب إعلان الجوائز وتكريم الفائزين بإصدار كتيب يضم القصائد الفائزة، إلى جانب مجموعة من أبرز القصائد المشاركة في المسابقة بهدف تسليط الاهتمام الإعلامي والأكاديمي على المواهب التي شاركت.

    سالم الظاهري:

    • «المسابقة بداية شراكة من شأنها أن تتيح الكثير من الفرص أمام المبدعين الشباب.

    عبيد المنصوري:

    • «المسابقة تهدف إلى تنشئة جيل مبدع وناجح، يحرص على مواصلة ما بدأه الآباء والأجداد».

    عيضة بن مسعود:

    • «هناك الكثير من المواهب الشعرية في الدولة، وقصور في الكشف عنها».

    طباعة