الفريق الصيني يعثر على قطع نادرة

حاكم رأس الخيمة يطلع على نتائج التنقيب عن الآثار في الإمارة

سعود بن صقر خلال استقباله الوفد الصيني. من المصدر

استقبل صاحب السموّ الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، وفداً من كبار علماء الآثار من متحف القصر الإمبراطوري في الصين، الذي جاء لاطلاع سموّه على آخر المستجدات في حملات التنقيب، التي قاموا بها في الإمارة، بالتعاون مع دائرة الآثار والمتاحف.

وقال صاحب السموّ الشيخ سعود بن صقر القاسمي، إن «الإمارة تفخر بتاريخها الثري وثقافتها الممتدة لآلاف السنين»، مشيراً إلى أن التعاون بين متحف رأس الخيمة ومتحف القصر الإمبراطوري العريق لاكتشاف المزيد من الآثار، سيساعد على تسليط الضوء على هذه الثروة التاريخية، مؤكداً العلاقات المتينة التي تمتعت بها رأس الخيمة مع مختلف بقاع العالم، نظراً إلى موقعها الجغرافي المميز، الذي جعل منها حلقة وصل مهمة بين مختلف طرق التجارة العالمية عبر التاريخ.

من جهته، تقدم نائب مدير متحف القصر الإمبراطوري، لو وي، والوفد المرافق له بالشكر إلى صاحب السموّ حاكم رأس الخيمة، على دعمه المستمر للأبحاث الأثرية، والتعاون القائم بين المتحف الصيني ودائرة الآثار والمتاحف، الذي لم يقتصر على دراسة القطع الأثرية التي عثر عليها سابقاً، بل التنقيب في مواقع مختلفة وجديدة في رأس الخيمة لاكتشاف تفاصيل الروابط التجارية التاريخية «طريق الحرير» بين الشرق الأقصى والمنطقة، وذلك منذ بدء مشروع التعاون في 2107.

من ناحيته، أكد نائب مدير معهد الآثار في متحف القصر الامبراطوري، البروفيسور وانج جوانجياو، أن الفريق عثر على العديد من قطع البورسلين من فترة أسرة يوان بين 1271 و1368، مشيراً إلى ندرة هذه القطع التي توجد منها 300 قطعة فقط حول العالم، ما يؤكد على أهمية هذا الاكتشاف. وأضاف: «على الرغم من قلة الوثائق التي تبيّن ذلك، لكن بهذه الاكتشافات، فإنه يمكن إثبات وجود علاقات قوية بين المنطقة والصين في تلك الحقبة». وأعطى صاحب السموّ الشيخ سعود بن صقر القاسمي، موافقته على عرض القطع التي عثر عليها في الإمارة في المتحف الصيني، ضمن معرض متخصص لعرض العلاقات التجارية بين المنطقة العربية والصين، وذلك في وقت لاحق من هذا العام.


- سعود بن صقر أكد أن الإمارة تفخر بتاريخهاالثري وثقافتها الممتدة لآلاف السنين.

طباعة