اختتم فعالياته بتكريم مجموعة من الفنانين العالميين والمواهب وصالات العرض

«فنون العالم دبي».. المعرض الأكثر شعبية للأعمال «معقولة الكلفة»

صورة

اختتمت الدورة الخامسة من معرض «فنون العالم دبي» فعالياتها بإقامة ثلاث احتفاليات لتوزيع الجوائز. وكان المعرض قد سلّط، خلال نسخته الأكثر نجاحاً على مدى سنواته الخمس، الضوء على مجموعة من الفنانين العالميين والناشئين وصالات العرض، حيث تم منح الجوائز للفائزين الذين شاركوا في العديد من المسابقات التي أقيمت خلال أيام المعرض.

وقال مدير معرض «فنون العالم دبي»، أندرو وينجروف: «يواصل المعرض الاستفادة من النجاح اللافت الذي حققه على مدى أعوامه الخمس الماضية. واستناداً إلى شهرته الواسعة باعتباره المعرض الأكثر شعبية على مستوى المنطقة في مجال الأعمال الفنية معقولة الكلفة، أصبح (فنون العالم دبي) أكثر من مجرّد معرض فني، حيث يمثل فرصة مهمة بالنسبة للمجتمع الفني وعشاق الأعمال الفنية للاحتفاء بالمواهب الإبداعية المتميزة تحت سقف واحد».

وشهد معرض «فنون العالم دبي 2019»، الذي استمر على مدى أربعة أيام، جدولاً حافلاً بالفعاليات الفنية الغنية، والحوارات، وورش العمل، وأنشطة الترفيه الحية، والمبيعات المتواصلة للقطع الفنية. واختتم المعرض فعالياته بعد أن أتاح للزوار فرصة الاطلاع على مجموعة فنية واسعة ضمت 3000 من القطع الفنية العصرية والأصلية؛ بما في ذلك اللوحات الفنية والمنحوتات والصور الفوتوغرافية الرقمية وأعمال التركيب، وغيرها من الإبداعات الفنية التي قدّمها أكثر من 150 فناناً محلياً وإقليمياً وعالمياً.

وشهد المعرض في آخر أيامه لهذا العام عودة حفل توزيع «جوائز فنون العالم دبي» لتكريم المواهب المتميزة من صالات العرض والفنانين المبدعين. وتم خلال الحفل توزيع الجوائز على الفائزين، والتي شملت «جائزة فنون العالم دبي لأفضل فنان ناشئ»؛ و«جائزة فنون العالم دبي لأفضل فنان مستقل»؛ و«جائزة فنون العالم دبي لأفضل صالة عرض»؛ و«جائزة فنون العالم دبي لأفضل عمل فني». وتم اختيار كل فائز استناداً إلى مساهماته المتميزة في فعاليات معرض «فنون العالم دبي 2019» وقطاع الفنون عموماً، وذلك من قبل لجنة تحكيم تضم نخبة مختارة من الخبراء الفنيين ومنظمي المعرض.

وحاز الطفل آراف فيرما، وهو واحد من أصغر الفائزين بالمسابقة، «جائزة فنون العالم دبي لأفضل فنان ناشئ». وكان فيرما، البالغ من العمر 12 عاماً، قد بدأ مسيرته الفنية بالرسم منذ أن كان في الثالثة من عمره. ويستخدم فيرما مجموعة من الوسائط المتنوعة في أعماله الفنية، كما سبقت له المشاركة في المعارض الفنية المستقلة وعروض الرسم الحية.

وقال فيرما: «ينتابني شعور رائع، لقد فزت بعدد من الجوائز في المدرسة، لكن الشعور هنا مختلف، مشاركتي في المعرض كانت رائعة، وحظيت أعمالي باهتمام زوار المعرض، وتمكنت من بيع 20 قطعة فنية».

وحصلت الفنانة أمريتا سيثي، التي تتخذ من دبي مقراً لها، على «جائزة فنون العالم دبي لأفضل عمل فني». ويعكس عملها الفني ثقافتها العالمية المتنوعة التي تستند إلى الفترات التي عاشتها في عدد من الدول حول العالم، حيث تمزج أعمالها الفنية بين التقاليد العريقة والطابع الحيوي للعالم المعاصر لتسليط الضوء على الأشكال والأنماط الفنية الغنية التي يمكن أن تحدد الهوية المميزة لكل دولة، والأسلوب الفردي الخاص على المستوى الشخصي. وتشكل كل من «آرت فويس نوت» (Art Voice-Note©) و«غلوبال كولكشن» (Global Collection) اثنتين من أبرز المجموعات الفنية التي أبدعتها سيثي، التي أثارت اهتمام وإعجاب لجنة التحكيم.

وأكدت أمريتا، أن مشاركتها في المعرض كانت ناجحة جداً، وفاقت التوقعات، لاسيما أنها المرة الأولى التي تعرض أعمالها أمام الجمهور. وأضافت: «أشعر بسعادة غامرة لأن زوار المعرض أعجبوا بفكرة أعمالي الفنية، وهذا يعني لي الكثير. لقد بعت نحو 25 قطعة خلال أيام المعرض».

وحاز لويس رايت، صاحب صالة «فانداليست آرت»، «جائزة فنون العالم دبي لأفضل صالة عرض». وينصب تركيز صالة عرض رايت بشكل حصري على شغفه الكبير بفنون الشارع، حيث قام باصطحاب عدد من أبرز فناني الشارع من حول العالم للمشاركة في المعرض، بمن في ذلك بن إين وبيور إيفل، اللذان قدّما عروضاً حية في منصة عرض «فانداليست آرت».

وعلق رايت قائلاً: «إنها المرة الأولى التي أنال فيها جائزة من هذا النوع خلال معرض دولي، إنها مدعاة للفخر والاعتزاز». «لقد كان معرضاً مذهلاً، وخلال الساعة الأولى من الافتتاح، قمنا ببيع قطعتين وواصلنا بهذا الأداء».

وحصلت الفنانة الهندية آبارنا بيداساريا على «جائزة فنون العالم دبي لأفضل فنان مستقل». وتمحورت مشاركة بيداساريا خلال المعرض على مجموعتها الفنية التي تحمل اسم «بانيان»، التي تتكون من قطع فنية تعكس الأحاسيس المجرّدة للفنانة باستخدام طبقات متعددة من الألوان التي تثري عملها الفني وتضفي عليه طابع العمق والتميز. وقالت آبارنا: «إنه لشرف كبير لي أن أحظى بهكذا تشريف. وبصفتي فنانة مستقلة لم أصادف مثل هذا الشعور سابقاً. لقد كنت مصممة على الحضور إلى المعرض واستعراض أعمالي، ونلت التقدير الذي أستحق».

من ناحية ثانية، احتفى «معرض روڤ للفنانين الناشئين» بمجموعته الخاصة من الفنانين الناشئين. وأفضى التعاون الوثيق بين معرض «فنون العالم دبي» و«فنادق روڤ» إلى إتاحة الفرصة أمام الفنانين الناشئين لعرض أعمالهم الفنية الأصلية ضمن إطار مسابقة أقيمت بعنوان: «ثقافتي.. مجتمعي.. محيطي»، التي أقيمت خلال فترة انعقاد المعرض، وتم اختتام فعالياتها باختيار قائمة مختصرة اقتصرت على اثنين من الفنانين اللذين تفوقا على جميع الفنانين المشاركين. وحاز أندرو سكانلان «الجائزة الكبرى» للمسابقة، حيث تم منحه منصة عرض خاصة به خلال فعاليات معرض «فنون العالم دبي 2020». بينما اختار زوار المعرض الفائز الثاني، حيث حصل محمد حسين على «جائزة اختيار الجمهور».

واستضاف معرض «فنون العالم دبي» خلال وقت سابق من الأسبوع «مسابقة المدارس الفنية المستدامة»، بمشاركة طلاب من خمس مدارس رائدة في دبي وأبوظبي، والتي شجعت الطلاب على التعبير عن ميولهم الفنية ضمن إطار موضوع الاستدامة. وقامت كل مدرسة بتقديم أعمالها الفنية أمام لجنة تحكيم خاصة، التي اختارت أسماء الفائزين والفائزين بالمراكز الثانية لكل واحدة من فئات المسابقة الخاصة بالمدارس.

وفي السياق، قال رئيس الهيئة التعليمية لدى مدرسة «نورد أنجليا انترناشيونال»، ليام كولينان، التي حاز طلابها عدداً كبيراً من الجوائز خلال الفعالية: «نفخر بالمستويات الإبداعية الرفيعة التي تنطوي عليها مدارسنا. ولاشك أنه يتعين على المدارس الآن وأكثر من أي وقت مضى اعتماد أنماط التفكير الإبداعية. وبالنظر إلى نمط الرسالة التي تم تقديمها من خلال طلابنا للوصول إلى عالم أكثر استدامة، فإننا نجد أن أعداداً متنامية من الناس يحاولون إحداث تغيير إيجابي في العالم من حولهم. وانطلاقاً من ذلك، فإنني أشعر بسعادة بالغة اليوم لأني أقوم بتلقّي الجوائز بالنيابة عنهم».


31 لوحة فنية لـ«سجايا»

عرضت سجايا فتيات الشارقة، خلال «معرض فنون العالم دبي»، 31 لوحة فنية أبدعتها 13 فتاة تنوعت بين الانطباعي والواقعي وفن البورتريه.

وحرصت سجايا فتيات الشارقة، من خلال المشاركة في هذا المعرض، على تعريف الفتيات بأحدث التوجهات في عالم الفن، والتواصل مع أكثر من 140 فناناً مشاركاً في المعرض، إلى جانب المشاركة في أنشطة وحوارات وأنشطة ثقافية، تثري خبراتهن وتفتح أمامهن آفاقاً جديدة في عالم الفنون الواسعة.

وتعد سجايا فتيات الشارقة مؤسسة رائدة في تنمية مواهب الفتيات من عمر 13 إلى 18 عاماً، وذلك في مختلف الفضاءات الإبداعية.

آراف فيرما، (12 عاماً)، حاز «جائزة فنون العالم دبي لأفضل فنان ناشئ».

المعرض فرصة مهمة للمجتمع الفني للاحتفاء بالمواهب الإبداعية.

3000

من القطع الفنية العصرية والأصلية.

150

فناناً محلياً وإقليمياً وعالمياً شاركوا في المعرض.

طباعة