بالتعاون مع «آرت دبي» وتحت شعار «ابتكار عوالم جديدة»

المكتب الثقافي لمنال بنت محمد يعلن تفاصيل برنامج الرسامين الصغار

صورة

أعلن المكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، عن تفاصيل النسخة السابعة لبرنامج الشيخة منال للرسامين الصغار، الذي ينطلق بالتعاون مع «آرت دبي» في الفترة من 20 إلى 23 الشهر الجاري، تحت شعار «ابتكار عوالم جديدة»، ويشتمل على مبادرة الفن في المدارس وورش فنية وجولات استكشافية بمقر المعرض في مدينة جميرا بدبي، برعاية حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مؤسسة دبي للمرأة.

وتتضمن النسخة السابعة من البرنامج العديد من الفعاليات، منها الورش الفنية والجولات الاستكشافية للشباب والأطفال التي تنظم سنوياً في مقر معرض آرت دبي، إلى جانب الورش والفعاليات الفنية ضمن مبادرة «الفن في المدارس» بإشراف الفنانة الأميركية سالي كورسيو، وبمساعدة خمس فنانات متدربات من دولة الإمارات. ويوفر البرنامج الذي يعد شراكة بين المكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم و«آرت دبي»، فرصة تعليمية استثنائية للأطفال والشباب في الدولة لتشجيعهم على التفوق في مجال الفنون، كجزء من التزامهما بتعليم وتنمية الموهوبين الشباب وإثراء المشهد الثقافي في دولة الإمارات.

تدريب الفنانات

تشارك خمس فنانات مبتدئات هن أسماء الخوري، وهبة حق، وربلا كيدواي، وتقوى النقبي، وزاهية عبدالحميد، كمساعدات متدربات للفنانة الأميركية المشرفة، حيث يقدم لهن البرنامج فرصة تدريبية تهدف إلى تطوير أدواتهن للمضي قدماً في صقل مسيرتهن المهنية، والاستفادة من الآفاق التي ستنفتح أمامهن بالعمل مع فنانة ذات مسيرة عالمية، كما ستتاح لهن فرصة المساعدة في تصميم برنامج ورش العمل، وكذلك تبادل الأفكار والرؤى التي ستسهم في تطوير خبراتهن.

تفعيل الفن

المها البستكي مدير المكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، قالت إن «برنامج الشيخة منال للرسامين الصغار» هو إحدى أهم المبادرات الهادفة لتفعيل التعليم الفني للأطفال والشباب في الدولة، وأضافت: «نحن سعداء بهذا النجاح الذي يحققه البرنامج سنوياً بالشراكة مع (آرت دبي)، مشيرةً إلى نمو البرنامج في دورة العام الجاري من حيث نسبة عدد الأطفال والشباب المشاركين فيه لإتاحة فرص الاستفادة لأكبر عدد ممكن من الموهوبين». وأضافت البستكي: «كما يسعدنا أن يوفر البرنامج فرصة التدريب لخمس فنانات في الدولة مع الفنانة العالمية سالي كورسيو، باعتبارها المشرفة الرئيسة لنسخة عام 2019»، مؤكدة حرص المكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم على توفير فرص التدريب والتأهيل للفنانين والطلاب على حد سواء، وهو ما يمثل فرصة مهمة لهن للاستفادة من خبرتها الطويلة في مجال الفن، التي من شأنها أن تضيف بشكل كبير لمسيرتهن المهنية.

ورش عمل

وتحت شعار «ابتكار عوالم جديدة»، ستنطلق ورش العمل الفنية في «آرت دبي» بإشراف الفنانة الأميركية سالي كورسيو والفنانات المبتدئات، حيث يقدن الأطفال لاكتشاف معالم المدينة والمناظر الطبيعية من خلال هذا المشروع الهادف لتحفيز روح الابتكار والتعاون، وتشجيع المشاركين على استكشاف طرق جديدة واستخدام أدوات متعددة مثل الخرز الملون والكرات وأجهزة تنظيف الأنابيب والأغطية الزجاجية وغيرها من المواد المعاد تدويرها؛ لإنشاء عوالم جديدة واستخدامها لتقديم مناظر لمدينة ذات مقاييس مختلفة برؤية تهدف لتطوير أفكارهم من خلال مجموعة من الابتكارات الفنية والعملية.

الجولات الفنية

كما سيشهد البرنامج هذا العام جولات فنية بإشراف فنانين ومدرسي فنون هم: علاء أمين علي، فادية علي وخولة حمد. وتم تصميم الجولات خصيصاً لتمكين الأطفال الصغار من اكتشاف القطع الرئيسة في المعرض بطرق تناسب أعمارهم وتعتمد على خرائط تحدد مسارات الجولات، بالإضافة إلى الشرح المفصل من قبل المشرفين لتوضيح الأعمال الفنية، وتستوعب الجولات الفنية عدداً يراوح بين 10 و15 طفلاً، بينما تنقسم الجولات إلى ثلاث فئات عمرية هي: من 5 إلى 7، 8 إلى 12، و13 إلى 17. وسيتم التسجيل لورش العمل والجولات الفنية عبر الموقع الإلكتروني لـ«آرت دبي».


الفن في المدارس

تنطلق الورش الفنية لمبادرة «الفن في المدارس» ضمن برنامج الشيخة منال للرسامين الصغار، خلال 17 و18 الجاري، تحت شعار البرنامج لهذا العام وهو «ابتكار عوالم جديدة» مع اختلاف الموضوعات التي تطرح من خلاله، ويوفر فرصاً تعليمية مهمة لطلبة المدارس وتشجيعهم على المشاركة والتفوق في الفنون.

والمدارس المشاركة في برنامج 2019 هي: مدرسة محمد بن راشد، مدرسة المزهر النموذجية للبنين، مدرسة لطيفة للبنات، مدرسة راشد للبنين، ومدرسة جميرا النموذجية.

ويشارك برنامج الشيخة منال للرسامين الصغار، برنامج آرت دبي التعليمي الرؤية نفسها.

طباعة