«الوطني للإعلام» يوقّع اتفاقية تعاون مع المهرجان

20 نقاشاً في «المجلس» تثري «طيران الإمارات للآداب»

أحمد بن سعيد شهد توقيع الاتفاقية. من المصدر

وقّع المجلس الوطني للإعلام اتفاقية تعاون مع مؤسسة الإمارات للآداب لدعم مهرجان طيران الإمارات للآداب، وذلك في إطار مشاركة المجلس في فعاليات «شهر القراءة»، وتأكيداً لالتزامه بدعم الاستراتيجية الوطنية للقراءة، التي تمتد حتى 2026.

وبحضور سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات للآداب، وقّع الاتفاقية مدير عام المجلس الوطني للإعلام، منصور إبراهيم المنصوري، والرئيسة التنفيذية عضو مجلس أمناء مؤسسة الإمارات للآداب، إيزابيل أبوالهول.

وتتضمن أجندة المهرجان فعالية خاصة تحمل اسم «المجلس»، تشهد تنظيم ما يزيد على 20 جلسة نقاشية وورشة عمل، في الفترة من الأول وحتى التاسع من مارس الجاري.

وقال المنصوري: «مع انطلاق فعاليات شهر القراءة في دولة الإمارات، يأتي دعم المجلس الوطني للإعلام لمهرجان طيران الإمارات للآداب، انسجاماً مع استراتيجية المجلس الداعمة للحركة الأدبية، باعتبارها أداة رئيسة من أدوات الإثراء الفكري للمجتمع، إذ تقوم المهرجانات الأدبية والثقافية بدور أساسي في التعريف برسالة التسامح والحوار والانفتاح على الآخر، التي تحملها دولة الإمارات إلى مختلف دول العالم».

وأضاف: «تستضيف فعالية (المجلس) مجموعة متنوعة من الأنشطة التي تعبّر عن الواقع الحالي للنشاطات الأدبية والثقافية في دولة الإمارات، إذ تشارك فيها كوكبة من الكتاب والمثقفين الإماراتيين من مختلف مكونات المجتمع، سعياً لاستعراض الواقع الأدبي، وتبادل الآراء الهادفة إلى التطوير والتحسين، ومواكبة زخم المبادرات الخلاقة التي تعتمدها الدولة بشكل متواصل».

وتناقش قائمة الجلسات وورش العمل، التي تستضيفها فعالية «المجلس»، مجموعة من الموضوعات الأدبية والوطنية المرتبطة بدولة الإمارات، كآفاق الرواية الإماراتية، وقيم التسامح في المجتمع الإماراتي، وكيفية طرح الكتاب الإماراتيين للقضايا الوطنية المتنوعة.

كما تضم قائمة فعاليات «المجلس» جلسات تناقش تطور تلفزيون الأطفال بين الأمس واليوم، وتأثير وسائل التواصل الاجتماعي في الروايات الأدبية، وأزمة الكتاب العربي، في حين لم تتجاهل قائمة الجلسات الحديث عن التطور العلمي الحاصل في الدولة، كمناقشة مسيرة مركز محمد بن راشد للفضاء، ومستقبل تطبيقات الذكاء الاصطناعي.


منصور المنصوري:

«المهرجانات الأدبية تقوم بدور أساسي في

التعريف برسالة التسامح والانفتاح على الآخر، التي

تحملها الإمارات إلى مختلف دول العالم».

طباعة