جائزة محمد بن راشد للمعرفة.. ضوء جديد على أصحاب الإنجازات

أعلنت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، عن فتح باب الترشح لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة في دورتها السادسة لعام 2019، التي تهدف إلى تكريم أصحاب الإنجازات المؤثرة بمختلف مجالات المعرفة ،محلياً وعالمياً، من المؤسسات والأفراد.

وتسعى الجائزة إلى تسليط الضوء على أهم وأبرز نجاحات روّاد المعرفة من مختلف دول العالم، وتعزيز الوعي بأهمية العطاء المعرفي كركيزة أساسية لبناء مجتمعات مزدهرة وقادرة على المضي قدماً في مسيرة التنمية المستدامة.

وتبدأ المؤسسة استقبال طلبات الترشح من داخل الدولة وخارجها، عبر الموقع الإلكتروني للجائزة www.knowledgeaward.com، في فئات: التنمية، الابتكار، الريادة، الإبداع، تطوير المؤسسات التعليمية، البحث العلمي، الطباعة والنشر والتوثيق، وتكنولوجيا الاتصالات. ويستمر استقبال طلبات الترشح حتى 31 الجاري، وسيعلن عن الفائزين خلال «قمة المعرفة 2019».

وأكد المدير التنفيذي للمؤسسة نائب رئيس مجلس الأمناء الأمين العام للجائزة، جمال بن حويرب، أن «جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة نجحت، على مدى خمس سنوات، في ترسيخ أهمية المعرفة ودورها في تطوير حياة الأفراد والمجتمعات والمؤسسات، ليكونوا جزءاً فاعلاً في المسيرة التنموية، انطلاقاً من رؤية قيادتنا الرشيدة لأهمية تحفيز المبدعين بمختلف مجالات المعرفة».

وأوضح أن الجائزة في دورتها السادسة تسعى إلى استقطاب مشاركة صناع المعرفة، سواء على نطاق الأفراد أو المؤسسات، ممن قدموا بصمة واضحة في مجتمعاتهم، وكرسوا جهودهم لخدمة الإنسانية ورفاهيتها وازدهارها.

وتتضمن شروط الترشح لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة معايير عدة، منها أن يكون للجهة أو الشخصية المرشحة إسهامات واضحة في مجال نشر المعرفة، وأن يكون الترشح عن إحدى الفئات المعلن عنها للجائزة، وأن يكون الترشح خلال الفترة المحددة والمعلن عنها، وذلك عبر الموقع الإلكتروني الخاص بالجائزة.

طباعة