«كلمات التسامح».. بالصوت في «طيران الإمارات للآداب»

«ستوريتل أرابيا» دشنت استديو مؤقتاً خلال المهرجان. من المصدر

دشّنت «ستوريتل أرابيا» - الذراع العربية للمنصة الأوروبية العاملة في الكتب الصوتية «ستوريتل» - استديو تسجيل مؤقتاً خلال الدورة الـ11 من مهرجان طيران الإمارات للآداب في دبي. وتستهدف المبادرة تمكين الزوار من التعبير عن أفكارهم حول نشر رسالة التسامح في دولة الإمارات، ومشاركة تجاربهم في العيش ضمن مجتمع تسوده مبادئ التآخي والتعاضد والاحترام والمساواة.

وتبرز «ستوريتل أرابيا» كواحدة من الجهات العارضة في مهرجان طيران الإمارات للآداب 2019، الذي يستمر حتى التاسع من مارس الجاري، تحت شعار «الكلمة تجمعنا».

وتتيح منصة عرض «ستوريتل أرابيا» للزوار فرصة تجسيد رؤاهم حول قبول واحترام الآخر في تسجيلات صوتية، تحت عنوان «كلمات التسامح»، تستلهم بمجملها فكرة تعزيز التعايش السلمي الذي يمثل جوهر المجتمع الإماراتي المتضامن الذي ينعم أفراده بالسعادة والرفاهية.

وقال مدير «ستوريتل أرابيا» في الإمارات، عمار مرداوي: «نتطلع من خلال استديو التسجيل المؤقت إلى تمكين زوارنا من التفاعل بإيجابية مع التوجه الوطني في دولة الإمارات نحو الاحتفاء بالتسامح باعتباره قيمة سامية، ونهجاً راسخاً أرسى دعائمه الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وذلك في ضوء شعار مهرجان طيران الإمارات للآداب 2019 المتمثل في (الكلمة تجمعنا)».

وأضاف «نعتزم اختيار أفضل التسجيلات الصوتية لإدراجها ضمن كتاب صوتي، سعياً لتوفير مصدر إلهام لمستخدمي منصة (ستوريتل) وتحفيزهم على احترام الاختلاف، وإعلاء قيم المحبة والتعاضد والإخاء وتقبل الآخر، والتي تعد السمة الأبرز لمجتمع الإمارات الذي يقدم نموذجاً متفرداً للتنوع الثقافي والحضاري».

وتابع مرداوي: «نسعى، وبالتزامن مع احتفال دولة الإمارات بـ(عام التسامح) إلى تشجيع الجميع على نشر رسالة التسامح والسلام وقبول الآخر، ويمثل مهرجان طيران الإمارات للآداب المنصة المثالية لدعم توجهاتنا الاستراتيجية، لاسيما أنه الحدث العربي الأكبر والأبرز الذي يحتفي بالكلمة المكتوبة والمقروءة»، معرباً عن فخره بأن يكونوا جزءاً من هذه التظاهرة الثقافية التي أثبتت أنها منبر لنشر القيم الجوهرية والمبادئ السامية التي تصب في جوهر رؤيتنا ورسالتنا.

طباعة