مشاركو «أبوظبي للنشر» في ضيافة «اللوفر» و«زايد الكبير»

اختتم منتدى أبوظبي للنشر، الذي تنظمه دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، فعاليات دورته الثانية، التي أقيمت في الفترة من 28 إلى 30 يناير الماضي، تحت شعار «مستقبل النشر الإلكتروني: التقنيات والتحديات - تجارب عالمية»، بمشاركة واسعة من نخبة من الخبراء والمختصين في صناعة النشر من 28 دولة من مختلف أنحاء العالم، إلى جانب عدد من المنظمات الدولية والعربية والشركات المؤثرة في هذه الصناعة.

وقام المشاركون في المنتدى بجولة في العاصمة، تضمنت زيارة متحف اللوفر أبوظبي، وجامع الشيخ زايد الكبير، حيث أبدوا إعجابهم بما استطاعت أن تحققه أبوظبي ودولة الإمارات من إنجازات بات يشهد لها القاصي والداني، مؤكدين أن أبوظبي أصبحت عاصمة للثقافة والفنون في المنطقة، ونقطة لتلاقي مختلف الحضارات والثقافات، بفضل ما ترعاه من أنشطة وفعاليات متعددة، وما تقوم به من مشروعات ثقافية عملاقة تعزّز قيم التسامح والتعايش والحوار مع الآخر.

وأعرب المشاركون في المنتدى، خلال الزيارة، عن اعتزازهم بالمشاركة في المنتدى، وما أتاحه لهم من فرصة فريدة للاطلاع على أحدث المستجدات على ساحة النشر الإلكتروني والمسموع، وفتح آفاق جديدة للتعاون في ما بينهم، وكذلك التعرف عن قرب إلى الثقافة والتراث الإماراتيين.

 

طباعة