عائشة القاسمي: التواصل الفني بين الأطفال يؤسس لمجتمع متناغم - الإمارات اليوم

«سجايا» تختتم «ملتقى الفنون» بتكريس الفنّ المفاهيمي لغة للإبداع

عائشة القاسمي: التواصل الفني بين الأطفال يؤسس لمجتمع متناغم

الملتقى أتاح المجال أمام المشاركين لاكتشاف تجارب وأساليب فنية متنوعة فكرياً وتقنياً. من المصدر

اختتمت سجايا فتيات الشارقة، التابعة لمؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، الدورة الرابعة من «ملتقى الفنون»، التي أقامتها خلال الفترة من 19-26 نوفمبر الجاري بكلية الفنون الجميلة والتصميم بجامعة الشارقة، حيث بحثت في عوالم الفن المفاهيمي، الذي يعدّ حالة فنية تتحول فيها الفكرة إلى عمل يمتاز بقيمة فنية تتجاوز الشكل وتتعمق في الجوهر والمضمون.

وعرّف الملتقى بمجموعة من العناصر المرتبطة بالفن المفاهيمي منها الزمن، والصوت، والحركة، والذاكرة، والفراغ، وأقيمت مجموعة من الورش التدريبية والمعرفية حول آلية التعامل مع أدوات مختلفة تتعلق بالزمن، وتُظهِر أهمية أنظمة العد القديمة والحديثة، كما استمع المشاركون إلى أصوات مختلفة، استطاعوا أن يستلهموا منها رسومات ومواد إبداعية.

وفي كلمة ألقتها خلال الحفل، أكدّت الشيخة عائشة خالد القاسمي، مدير سجايا فتيات الشارقة، أن الملتقى يترجم الإيمان بقدرة الفن على ترسيخ جسور التواصل والحوار بين الموهوبين والمبدعين، ومنحهم فرصة التعبير عن قدراتهم ومواهبهم، وإكسابهم ثقة أكبر بأنفسهم، مُشيرة إلى أن الدورة الرابعة من الملتقى أتاحت المجال أمام جميع المشاركين لاكتشاف تجارب وأساليب فنية متنوعة فكرياً وتقنياً. وتابعت: «الشغف هو المحرك الأساسي لأي موهبة أو عمل إبداعي، وهنا يتجلى دورنا في سجايا، أن نكون إلى جانب كل المواهب لنمكّنها ونصقلها فتكون قادرة على إثبات حضورها في المستقبل، ساعين إلى تحقيق رؤى قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي التي تدعم سجايا فتيات الشارقة وتكرّس كل جهودها في سبيل بناء جيل مبدع مثقف يمتلك حساً فنياً عالياً».

وكرّمت القاسمي، خلال الحفل، المؤسسات الراعية والشركاء، وهي مفوضية مرشدات الشارقة، ومراكز أطفال الشارقة، وناشئة الشارقة، ومؤسسة (فن)، ومكتبة دار الحياة، ومصنع مياه زلال، وكلية الفنون الجميلة والتصميم بجامعة الشارقة، وشركة الشارقة للبيئة (بيئة).

 

طباعة