«بيريشيت» الكورية تستعرض فنونها في «نيويورك أبوظبي» - الإمارات اليوم

الفرقة تقدم «جودو» و«التوازن» في أول ظهور لها بالإمارات

«بيريشيت» الكورية تستعرض فنونها في «نيويورك أبوظبي»

يستضيف مركز الفنون بجامعة نيويورك أبوظبي، فرقة بيريشيت الكورية للرقص، وذلك بالتعاون مع المركز الثقافي الكوري في الإمارات، إذ ستقدم الفرقة عرضين من أبرز أعمالها، وهما «جودو» و«التوازن واللاتوازن»، يوم الأربعاء المقبل.

وفي أول ظهور لها في دولة الإمارات، تمزج الفرقة بين الرقص المعاصر وموسيقى «بانسوري» القصصية المباشرة، وهي نوع من الموسيقى الشامانية الكورية، ضمن أداء رياضي مستوحى من الفنون القتالية. ويتضمن عرض «جودو» إيقاعات حركية تنبض بالخفة المنسجمة مع الحركات العدوانية، وتلتقط إحساساً يشبه تفريغ الانفعالات المكبوتة في عرض يجمع الحركة والمساحة بأسلوب مميز.

أما العرض الثاني «التوازن واللاتوازن» فيمثل عملاً إبداعياً معاصراً تترافق فصوله مع النغمات الحية لموسيقى «بانسوري» التقليدية، في تجسيد للعلاقة بين الحركة الجسدية والنغمات الصوتية، إذ يتفاعل العنصران في دورة فنية تحاكي التوازن وانعدامه.

من جهته، قال المخرج الفني التنفيذي لمركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي، بيل براغين: «لقد برزت فرقة بيريشيت الكورية للرقص كإحدى فرق الرقص الأكثر شهرةً على الساحة العالمية. وتتميز أعمالها بتقديم شراكة لافتة بين الفنون الديناميكية المعاصرة، ضمن طابع دولي يرتبط بالأصول المتجذّرة في عالم رقص الشوارع والرياضات القتالية، وشكّل اختيارها لموسيقى (بانسوري) أداة مثالية تحافظ من خلالها على التقاليد الكورية الأصيلة». وأضاف: «نظراً للاهتمام الذي تحظى به الثقافة الكورية هنا في الإمارات، نتوقّع أن يقدم أول عرضين للفرقة على مستوى المنطقة تجربة مميزة».

من ناحيته، قال مدير المركز الثقافي الكوري لي جون - هو، إن «الفرقة المتخصصة في الرقص المعاصر ستقدّم مزيجاً متناغماً من التقاليد العريقة ومفاهيم الحداثة في كوريا الجنوبية، وهو أبرز المزايا التي لطالما تجسّدت في جوهر الثقافة الكورية».

 

طباعة