«التراث الكويتي».. من «قلب الشارقة» إلى شاطئ كلباء - الإمارات اليوم

فعاليات «أسبوع المباركية» تستمر حتى 24 الجاري

«التراث الكويتي».. من «قلب الشارقة» إلى شاطئ كلباء

معرض التراث في الفن التشكيلي الكويتي إحدى فعاليات «الأسبوع». من المصدر

انطلقت أول من أمس، فعاليات أسبوع التراث الكويتي (المباركية)، في مركز فعاليات التراث الثقافي (البيت الغربي) بقلب الشارقة، ضمن برنامج «أسابيع التراث العالمي»، الذي ينظمه المعهد، تحت شعار «تراث العالم في الشارقة».

وتستمر فعاليات الأسبوع، الذي افتتحه رئيس معهد الشارقة للتراث، الدكتور عبدالعزيز المسلم، والقنصل العام لدولة الكويت، ذياب الرشيدي، حتى 24 نوفمبر الجاري، لتعرف الجمهور إلى مختلف مكونات وعناصر التراث الكويتي، من فنون شعبية وموسيقى وطرب أصيل، كما تشهد الفعاليات معروضات السفن الخشبية، والإكسسوارات التراثية، وعرض أسطوانات و«بشتختات»، ونسج السدو، إضافة إلى أطباق من المطبخ الكويتي والحلويات التقليدية، وعروض من التراث الفني الكويتي، تقدمها فرقة سلطان المفتاح للفنون الشعبية والتراثية، كما سيكون عشاق التراث في المنطقة الشرقية بكلباء على موعد مع يوم التراث الكويتي على شاطئ كلباء، عصر غدٍ.

وقال الدكتور عبدالعزيز المسلم: «لدى الأشقاء في دولة الكويت تراث عريق ومتنوّع، ويشكل أسبوع التراث الكويتي، الذي ينظمه المعهد ضمن برنامج أسابيع التراث العالمي، فرصة للزوار والجمهور وعشاق التراث والباحثين والمختصين، للتعرف عن كثب إلى تراث الأشقاء الكويتيين بمختلف مكوناته وعناصره، التي تتقاطع وتتشارك مع التراث العالمي والعربي في كثير من العناصر والملامح، في ظل خصوصية تميّزه عن غيره».

وأضاف أن «التراث الكويتي يتميز بعراقته وثرائه، كما أن ثقافة ذلك البلد الشقيق حافلة بمختلف الفنون الشعبية، من أغنيات واستعراضات تعود بأصولها لفترات بعيدة، ولها دور في تحديد معالم الهوية الكويتية، وهنا في قلب الشارقة، سنكون على موعد مع رحلة في ربوع الكويت، تاريخاً وتراثاً وفكراً».

من جهته، قال الفنان الكويتي محمد المنصور: إن «الشارقة حاضنة للفنون والتراث بشكل عام، ودورها كبير في الارتقاء بالفن»، مشيراً إلى أن فعاليات الأسبوع تعيدنا بالذكريات إلى الماضي.

بينما قال الفنان سعد الفرج: «إننا ننظر إلى الشارقة كمنارة للثقافة والتراث، فاهتمامها وإسهاماتها في التراث كبيرة، ويعدّ هذا الأسبوع فرصة لإبراز التراث الكويتي بجميع عناصره، مثل التراث الموسيقي والحرف اليدوية والأكلات الشعبية والفنون التشكيلية، والعادات والتقاليد الكويتية مثل مناسبة (النون)، و(دق الهريس)، و(القفال)، و(كشتة الربيع)، وغيرها الكثير».

وتعدّ التظاهرة الثقافية لمعرض التراث في الفن التشكيلي الكويتي، إحدى فعاليات أسبوع التراث الكويتي، وذلك من خلال مشاركة ثلاثة فنانين كويتيين مبدعين.

وشمل افتتاح معرض الفن التشكيلي حضور كل من الفنانين جاسم محمد علي، ومساعد فهد البلوشي، وابتسام محمد العصفور.

ونظمت أمس، ندوة بعنوان «التراث الكويتي في المسرح والتلفزيون والإذاعة»، قدمها الفنان محمد المنصور، والفنان سعد الفرج، وأدارها الدكتور وليد السيف، وندوة بعنوان «نسج السدو»، قدمتها الشيخة ألطاف سالم العلي الصباح، الرئيسة الفخرية لجمعية السدو الحرفية.

موسيقى شعبية

تنظم اليوم ضمن فعاليات أسبوع التراث الكويتي ندوة بعنوان «فن السنكني»، يقدمها الدكتور حمد الهباد، أستاذ في قسم الآلات الأوركسترالية في المعهد العالي للفنون الموسيقية، بمشاركة فرقة سلطان المفتاح للفنون الشعبية والتراثية.

طباعة