250 طالباً من أرجاء الدولة في «أسطورة الأب» تحيةً لزايد - الإمارات اليوم

ملحمة استعراضية وطنية تحتفي بالتراث والثقافة الإماراتيين الغنيين من خلال السردَين الفني والشعري

250 طالباً من أرجاء الدولة في «أسطورة الأب» تحيةً لزايد

صورة

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وفي إطار جهود وزارة التربية والتعليم، الرامية إلى رعاية مواهب الطلاب في الفنون البصرية وفنون الأداء الاستعراضية، عقدت الوزارة شراكة مع شركة «دراجون» البلجيكية الشهيرة للإبداع الثقافي، لإنتاج ملحمة استعراضية يؤديها الطلاب المشاركون في برنامج «روائع» والموهوبون من جميع أنحاء الدولة.

وتهدف هذه الملحمة الاستعراضية، التي تحمل اسم «أسطورة الأب»، إلى الاحتفاء بذكرى الراحل المؤسس، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، صاحب القيادة الحكيمة والرؤية الثاقبة، من خلال مجموعة من العروض المبهجة التي تحمل في طياتها تاريخ قيام دولة الإمارات.

سرد فني

تستعرض «أسطورة الأب» التراث والثقافة الإماراتية الغنية من خلال السرد الفني والشعري، ومن المقرر انطلاق الملحمة الاستعراضية، التي يؤديها نخبة من الطلبة، في 26 نوفمبر الجاري، على مسرح الحبتور في دبي. وتهدف ملحمة «أسطورة الأب» الاستعراضية إلى إظهار مواهب أكثر من 250 طالباً من كل أنحاء دولة الإمارات، منهم 62 مسجلون في برنامج «روائع» بالوزارة. وتتألف الملحمة الاستعراضية الوطنية من ست قصائد، كتبها وزير تطوير البنية التحتية رئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للمواصلات رئيس مجلس إدارة برنامج الشيخ زايد للإسكان، الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي.

وستُعرض «أسطورة الأب» على مسرح الحبتور، أحد المسارح الأكثر تقدماً في الجانب الفني بالعالم، الذي يستضيف «لابيرل»، العرض الفني الترفيهي الدائم والأول من نوعه على مستوى المنطقة، والأشهر في دبي، الذي ابتكره واحد من أهم المخرجين الفنيين الأسطورة، فرانكو دراجون.

تشجيع الفنون

وأشادت وزيرة دولة لشؤون التعليم العام، جميلة بنت سالم المهيري، بالجهد الفني المتميز قائلة: «تحرص وزارة التربية والتعليم على تشجيع الفنون والمواهب الإبداعية لطلبتها، وتعتبر ملحمة (أسطورة الأب) الاستعراضية الوطنية إنجازاً مهماً للوزارة ولدولة الإمارات بصورة عامة، إذ إنها تجمع شخصيات مرموقة ذات شهرة عالمية بمواهب محلية واعدة، تحت سقف واحد في أحد أكثر المسارح تقدماً في العالم. هذه الملحمة الاستعراضية هي الأولى من نوعها للوزارة، ويعتبر الطلاب أبرز نجومها وأبطالها، ويعتمد الأداء على مواهبهم ومهاراتهم. ولدينا في مدارسنا الكثير من الطلاب المبدعين، وسيكون هذا الحدث بمثابة ثمرة إبداعهم الخاص، وهو أول عمل يعرضون للعالم من خلاله ما لديهم من قدرات وإمكانات».

تعزيز الهوية

وعبّر وزير تطوير البنية التحتية رئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للمواصلات رئيس مجلس إدارة برنامج الشيخ زايد للإسكان، الدكتور عبد الله بن محمد بلحيف النعيمي، عن فخره وسعادته بتأليف الأشعار الخاصة بملحمة «أسطورة الأب» الاستعراضية، التي سيتغنى بها نخبة من الطلبة المبدعين من جميع أنحاء الدولة، والتي ستحتفي بعام زايد.

وأضاف «إن مشاركة الطلبة في هذه الملحمة الاستعراضية يعتبر بمثابة فرصة لتعزيز الهوية الوطنية، والشعور بالانتماء والولاء للوطن لديهم، ويسعدني أن تكون أعمالي قريبة من الطلبة لتطوير مهاراتهم الفنية، والعمل على زيادة التذوق الفني لديهم، كما يمثل العمل سقفاً يتماشى مع ما تشهده الإمارات من تطور في منظومة التعليم، وكذلك في زرع مفاهيم وطنية تنسجم مع قيم الوفاء وحب الوطن والتسامح والعدل، التي وضعها المؤسس دستوراً لبناء الوطن».

وقالت الوكيل المساعد لقطاع الرعاية والأنشطة في وزارة التربية والتعليم، الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي: «لقد بدأ برنامج (روائع) في كشف المواهب بمدارسنا ومنحها الدعم والمعرفة القيمة من المنظمات والمؤسسات المرموقة للوصول لآفاق جديدة، ويسهم التعاون مع شركة إبداعية ذات مستوى عالمي، كشركة دراجون، في هذه الملحمة الاستعراضية في منح طلابنا فرصة لا مثيل لها للتعرف إلى بعض من أكثر العقول المبدعة في هذا المجال، وإنني على يقين بأن الطلاب سيتعلمون الكثير من هذا الفريق، ويكتسبون معرفة عن هذا العالم المهني». وقال المدير الفني لشركة دراجون للإبداع الثقافي، فرانكو دراجون: «لقد تشرفنا بالعمل مع وزارة التربية والتعليم، ونخبة مميزة من الطلاب الموهوبين في ملحمة (أسطورة الأب) الاستعراضية، مشاركة لحظات الإبداع مع الأجيال الشابة في الحياة نادرة، ويجب أن نحتضن هذه اللحظات ونعتز بها، كما أن هذا العمل الفني المتميز يعتبر فرصة للاحتفال بثقافة دولة الإمارات العربية المتحدة وتاريخها الغني، فالطلاب الموهوبون ثروة وطنية، ورعايتهم استثمار وهدية قيمة لنا جميعاً، فمن خلال هذه الملحمة الوطنية يرسم الطلاب ملامح مستقبل مشرق هُم أبرز أبطاله وجزء لا يتجزأ من هذه التجربة الفنية الرائعة، هم رسل السلام والسعادة والمحبة والوئام».

ثقافة المسرح

تهدف الشراكة بين مجموعة الحبتور والفريق الفني القائم على عرض «لابيرل»، إلى نشر ثقافة المسرح وحب الفنون في الدولة. ومن خلال هذه الشراكة تركز الوزارة على ترسيخ هذه الثقافة منذ سن مبكرة. ويعتبر هذا العمل الفني باكورة الأعمال الإبداعية المشتركة، وتمتد في رعاية المواهب الفنية في الدولة، عن طريق تقديم الدعم الذي تحتاج إليه للنمو والتطور.

مهارات ومواهب

ترعى وزارة التربية والتعليم، من خلال برنامج «روائع»، مواهب ومهارات الطلاب في الفنون البصرية والتقليدية وفنون الأداء، وتساعدهم على صقل وتنمية قدراتهم، بدعم من الأسماء البارزة في هذا المجال. ويتماشى هذا البرنامج مع جهود الوزارة الهادفة إلى تعزيز النهضة الثقافية والفنية، وتقدير وتشجيع الفنون جزءاً أصيلاً من العملية التعليمية.


- الملحمة الاستعراضية تحتفي بذكرى الشيخ زايد القائد الحكيم.

- عروض مبهجة تحمل في طياتها تاريخ قيام دولة الإمارات.

طباعة