فاهم القاسمي: «ساو باولو» تؤسس منطلقاً جديداً للعلاقة مع الثقافة اللاتينية

وفد الشارقة خلال لقائه مدير الدائرة الثقافية في ساو باولو. من المصدر

ضمن فعاليات احتفاء ولاية ساو باولو البرازيلية بإمارة الشارقة، ضيف الشرف الأول على معرض كتابها الدولي، استقبل عمدة الولاية برونو كوفاس وفد الشارقة، لبحث أفق العلاقات الثقافية والفنية الإماراتية البرازيلية.

كما التقى مدير الدائرة الثقافية في ساو باولو، روميلدو كامبيلدو، أعضاء الوفد في اجتماع ناقش خلاله فضاء التعاون والعمل المشترك بين الهيئات والمؤسسات الثقافية الإماراتية ونظيرتها البرازيلية.

وأكد الشيخ فاهم القاسمي أن اختيار الشارقة ضيف شرف معرض ساو باولو الدولي للكتاب يعد انطلاقة جديدة للعلاقات الثقافية التي تجمع دولة الإمارات مع البرازيل وولاية ساوباولو، وما يقابلها في بلدان أميركا اللاتينية، موضحاً أن الشارقة اختارت برؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الثقافة مشروعاً ومحوراً لمجمل نهضتها الصناعية والاقتصادية والاجتماعية.

وتوقف الشيخ فاهم القاسمي - خلال لقاء الوفد مع روميلدو كامبيلدو - عند المرتكزات التي تنطلق منها إمارة الشارقة ودولة الإمارات في سلسلة علاقاتها مع الثقافات العالمية. وقال «إن للشارقة أجندة سنوية ثقافية دولية، تضم معرض الشارقة الدولي للكتاب، ومهرجان الشارقة القرائي للطفل، وأيام الشارقة التراثية، وغيرها من الفعاليات والمهرجانات الدولية، الأمر الذي يجعل من مشروعاتها فرصاً لسلسلة مشاركات واسعة بين الإمارة وولاية ساو باولو».

وأوضح الشيخ فاهم القاسمي أن إمارة الشارقة تؤمن بأن الفعل الثقافي المعرفي هو الأساس المتين الذي يمكن أن تنطلق منه في حوارها وعلاقاتها مع بلدان العالم.

ووجه الشيخ فاهم القاسمي إلى ممثلي المؤسسات الثقافية في ساو باولو خاصة، والبرازيل عامة، دعوة لحضور فعاليات اختيار إمارة الشارقة عاصمة عالمية للكتاب لعام 2019، كما دعاهم إلى المشاركة في مجمل الفعاليات الثقافية الدولية التي تنظمها الإمارة.