«طفلك يقرأ»..إحدى مبادرات الإمارات اليوم

وظيفة حفصة الجديدة

في هذا اليوم كانت حفصة حزينة، فقد بحثت عمّن يلعب معها، لكن جميع أفراد أسرتها كانوا منشغلين في ترتيب منزلهم الجديد، جلست تنظر إلى ألعابها، وهي متناثرة في أرجاء الغرفة، فقررت أن تقوم بترتيبها، وقامت على الفور بجمعها ووضعتها في صندوق كبير، وبدأت تدفع الصندوق شيئاً فشيئاً حتى وقع من أعلى الدرج، حزنتحفصة، ثم بكت، وهي تصرخ قائلة:

- إنني لا أنفع في أي شيء، ولا وظيفة لديّ، أنا غير مفيدة.

التفّ حولها جميع أفراد العائلة، ثم قاللها أبوها:

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

- لا تبكي يا حفصة، الأمر بسيط.

رغب شقيقها بجمع ما تناثر من الصندوق، إلا أن حفصة منعته، وقالت:

- شكراً، أنا من سيقوم بجمع ما سقط من الصندوق، لأنه وقع بسببي.. قامت الأمّ وهي تضحكوسألتحفصة:

- ما الذي تخبّئينه في صندوق ألعابك؟

ضحكت حفصة، وأعجبها السؤال، وأجابتأمّها:

- لن أُخبركم، إنه سرّ.. سرّ كبير..

طباعة