أوبريت ورقصات تراثية رافقت الأجواء التنافسية بين الطهاة في اليوم الأول

«دبي العالميــة للضيافة».. العادات الإماراتية بأجمـل صورها

من فعاليات بطولة دبي العالمية للضيافة، التي تقام في مركز دبي التجاري العالمي. تصوير: أشوك فيرما

وسط أجواء حافلة بالموسيقى التراثية والرقصات الشعبية انطلقت، أمس، بطولة دبي العالمية للضيافة، في مركز دبي التجاري العالمي، حيث قدم في حفل الافتتاح «أوبريت» غنائي يحتفي بعادات الضيافة والتقاليد الإماراتية من خلال أربع لوحات راقصة، قدمها طلاب المدارس. وحملت البطولة الكثير من الفعاليات التي تجمع التنافس بين الفرق والمنتخبات في أكثر من مسابقة، الى جانب المعروضات التي جسدت ضمن أجنحة صممت على شكل البراجيل القديمة، وأخذت أسماء إمارات الدولة. وألقيت في حفل الافتتاح، الذي حضره سموّ الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، مجموعة من الكلمات التي أشادت بالبطولة التي حققت نجاحاً بارزاً في العام الماضي، وذلك بتوجيهات سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي. وتحدث رئيس «بطولة دبي العالمية للضيافة»، أحمد بن حارب، وأشاد بأداء المتنافسين ضمن المسابقات الأربع الخاصة بالبطولة، التي استقطبت نخبة من المبدعين في مجال الضيافة من الإمارات ودول الخليج العربي والعالم. ولفت بن حارب الى أن الأجواء الحماسية والعروض القوية تؤكد نجاح جهود اللجنة المنظمة في خلق منصة عالمية لتعزيز التواصل الحضاري بين الشعوب، من خلال فنون الطهي والتعريف بتقاليد الطهي الإماراتية، والضيافة الخليجية، وتعزيزها وحفظها للأجيال المقبلة.

وقال مدير إدارة قطاع الضيافة والمسابقة الدولية في بطولة دبي العالمية للضيافة، ماجد المري، إن «البطولة تحمل معايير البطولات العالمية التي زرناها، وقد بدأنا فيها بمزيج بين الإماراتي والعالمي، ولهذا ربطنا اسم دبي بالعالمي». وأشار الى أن من أهداف البطولة، إخراج الطبق الإماراتي الى العالمية، وتعزيز الوجود الإماراتي من خلال قرية التراث التي تبرز جوانب مختلفة من تراث الإمارات. وشدد المري على أن المسابقة الدولية ومسابقة الامارات للضيافة هي بدعم من جمعية الإمارات للطهي، والاتحاد العالمي للطهي، وأن المحكمين في المسابقات هم دوليون، هذا الى جانب المسابقات الاخرى الاماراتية، التي وضعت لها قواعد خاصة بها، كونها محلية، ولكن تم وضع المعايير بالتناسب والتوافق مع المعايير العالمية في المسابقات. ومن المعايير الأساسية التي تؤخذ بعين الاعتبار، الحرارة، والنظافة، وشكل الأكل، وبالطبع المذاق. وبين المري ارتفاع عدد المشاركين في مسابقة قطاع الضيافة، الذي وصل الى 21 صنفاً بعدما كان 14 صنفاً في العام الماضي. ولفت الى أن الأصناف قد تطورت هذا العام، وتشمل النحت على الثلج ونحت الشوكولاتة والتزيين وإعداد اللحوم والطبخ الحي. وتوقع المري ارتفاع عدد حضور الفعالية الى 25 ألفاً، بعدما جذبت العام الماضي ما يقارب 10 آلاف.

ولفتت مديرة المسابقة الإماراتية، آمنة الظاهري، الى أن الأداء القوي للمنتخب الاماراتي يبشر بتحقيق نتائج إيجابية خلال اليومين المقبلين، وصولاً إلى تتويج الفائزين بالمسابقات الأربع التي تمثل فرصة مهمة للمواهب الواعدة في مجال الطهي للوصول إلى مستوى جديد من النجاح والتميز.

وتحمل البطولة أربعة مسابقات رئيسة، وهي المسابقة الدولية، ومسابقة قطاع الضيافة، ومسابقة فريق مبدعي الامارات وصغار السن، ومسابقة مشاهير الطهاة. وتندرج ضمن هذه المسابقات مجموعة من الأصناف، الى جانب الطبخ التقليدي الإماراتي على الحطب.

وتبارى في اليوم الأول أربعة منتخبات ضمن «المسابقة الدولية»، وهي الجزائر، المملكة البحرينية، المملكة الأردنية الهاشمية ومصر، وقدموا أشهى الأطباق العربية والخليجية أمام لجنة تحكيم من أشهر الطهاة المحترفين والخبراء المختصين بفن الطهي والضيافة. أما المسابقة الإماراتية، فقد شهدت منافسات قوية بين المتسابقين الذين أظهروا أفضل ما لديهم من مهارات في مجال الطبق المحلي. أما حكم مباريات نحت الفاكهة، وتزيين قوالب الحلوى، برونو تروش، فأكد أن مباراة تزيين قوالب الحلوى تهتم بمعرفة مهارات الطهاة في تزيين الحلوى، والتي كلها تتم بشكل يدوي، فهم يعتمدون على الشوكولاتة أو السكر، لصناعة الزينة. ولفت الى أن البطولة ستستقبل ثلاثة فرق في كل يوم، ستتبارى أمام الجمهور، فيما توضع العلامات على العمل الذي يقدمه أعضاء الفرق من خلال النوعية الجيدة للعمل، وطريقة التقديم، والابتكار، وهناك ثلاثة فائزين، إذ ستكون هناك ميدالية ذهبية واخرى فضية وبرونزية. أما الوقت الخاص بالمسابقة فهو عبارة عن ساعتين، وقد اعتبر تروش أن هذا الوقت كافٍ لإنجاز زينة الكيك، خصوصاً انهم يعملون على الشوكولاتة والسكر، وهي مواد تحتاج بعض الوقت كي تصبح جاهزة للاستخدام. واعتبر أن المسابقات الخاصة بنحت الفواكه تقوم غالباً على أنواع محددة، منها البطيخ، واليقطين، والجزر، إذ يجب أن تكون الفاكهة صلبة قليلاً.


https://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2014/10/2151119%20(1).jpg

 «غينيس»

https://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2014/10/2151119%20(3).jpg

حققت البطولة رقماً قياسياً ضمن موسوعة غينيس، وقد أعلن عنه أمس خلال الافتتاح، وتم تسليم الشهادة لسموّ الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم. وقد تمكنت البطولة من دخول الموسوعة من خلال الرقم القياسي الذي حققته عبر أطول إعلان، حيث كان الرقم السابق لاعلان وضع في كاليفورنيا في أميركا، وكان طوله 310 أمتار، بينما حققت البطولة الرقم القياسي من خلال الإعلان الذي بلغ طوله 452 متراً.

نحت الثلج

https://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2014/10/2151119%20(2).jpg

من نحت الفواكه إلى نحت الثلج، حيث أكد المشارك أميلو سيلفا، السريلانكي الجنسية، والذي نحت حصاناً من الثلج، انه اختار الحصان لأنه يعتبر من الأمور التي تنتمي الى المنطقة. وأشار الى أن النحت على الثلج يحمل الكثير من الصعوبات، لاسيما ان الآلات التي تستخدم حادة جداً، الى جانب العناية التي يتطلبها نحت الثلج، كي يتم نحته دون أن ينكسر. ويأمل ان يحالفه الفوز في المسابقة، مشيراً الى أنها المرة الأولى التي يشارك فيها في البطولة. يذكر أن الدورة الثانية من البطولة التي يتم تنظيمها من قبل «ضيافة قصر زعبيل»، بالتعاون مع كل من «الاتحاد العالمي لجمعيات الطهاة» و«جمعية الإمارات للطهي»، تستمر على مدى ثلاثة أيام، وسيتم تتويج الفرق الفائزة في ختام البطولة.

طبخ المشاهير

تستضيف البطولة مجموعة من المشاهير الذين سيتبارزون في الطبخ أمام الحضور. وقد تم تقسيم المشاهير الذين سيتبارزون الى مجموعات، وستتم المبارزة بين كل 10 أشخاص في مجموعة. ومن بين الأسماء الموجودة، فايز السعيد، عبدالله بالخير، أسيل عمران، لجين عمران، حصة الفلاسي، أحمد الجسمي، سعيد السالم، جابر نغموش، رانيا شعبان، وغيرهم.

طباعة