يعبّر عن روح دبي والمنطقة

ماجد بن محمد يفتتح متحف «معبر الحضارات»

صورة

افتتح سموّ الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للثقافة والفنون، أمس، متحف معبر الحضارات في بيت الشيخ حشر بن مكتوم بمنطقة الشندغة.

وتجول سموّه في المتحف الذي يضم مجموعة خاصة من الآثار التي تعود لحضارات سادت قبل 3500 سنة قبل الميلاد، إضافة إلى مخطوطات وكتب قديمة لأحمد عبيد المنصوري عضو المجلس الوطني الاتحادي، صاحب المتحف. كما اطلع سموّه على الأقسام الأخرى كقسم الأسلحة التي تنوعت بين السيوف والخناجر والبنادق القديمة وسروج الخيل والدروع، إضافة إلى القسم المخصص للحضارة الإسلامية، الذي ضم العديد من المنحوتات والأواني الفخارية والزجاجية والنحاسية وغيرها. ويتميز متحف معبر الحضارات بالتنوع في القطع المعروضة التي تمثل حضارات مختلفة، مثل حضارة بنوعبيد والفراعنة والرومان والساسانيين، إضافة إلى عهود إسلامية مختلفة من الأمويين وحتى العثمانيين. كما يميزه أيضاً تلك القطع الفريدة من ناحية جودتها والحفاظ عليها، ومنها ستارة باب الكعبة التي نسجت في عهد سليمان القانوني.

وقال أحمد عبيد المنصوري: «أشكر سموّ الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم على افتتاحه المعرض، وعلى الدعم الكبير الذي يحصل عليه الأفراد من قبل الهيئة للإسهام في إثراء الحركة الثقافية بالإمارة».

وأشار المنصوري إلى أن المتحف يعبر عن روح دبي والمنطقة التي كانت دائماً واحة أمن وأمان جعلتها المعبر الأساسي للحضارات، سواء ارتحلت للتجارة أو الحج أو الحرب. ورافق سموّه خلال الافتتاح رئيس جمعية حقوق الإنسان الإماراتية، عبدالغفار حسين، والعضو المنتدب لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، جمال بن حويرب، والمدير التنفيذي لقطاع النشر في مؤسسة دبي للإعلام رئيس تحرير صحيفة البيان، ظاعن شاهين، والمدير العام بالإنابة في هيئة دبي للثقافة والفنون، سعيد النابودة، ومستشار هيئة دبي للثقافة والفنون، د. صلاح القاسم، والوكيل المساعد لشؤون الثقافة والفنون في وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، بلال البدور.

 

طباعة