الرشيدي أول إفريقي في المرحلة الثانية من «شاعر المليون»

الرشيدي حصل على «45 من 50». من المصدر

تأهل الشاعر الإماراتي عبدالله الجابري للمرحلة الثانية من مسابقة «شاعر المليون»، بعد حصوله على بطاقة التأهل من لجنة تحكيم المسابقة، ليصبح بذلك ثاني شاعر إماراتي ينتقل إلى هذه المرحلة بعد الشاعر عبيد الهاملي الذي تأهل في الحلقة الماضية، بما يعزز الحضور الإماراتي في المنافسات، كما تأهل في حلقة أول من أمس، من البرنامج الشاعر السوداني محمد بركي الرشيدي ليصبح أول شاعر من القارة الإفريقية ينتقل إلى المرحلة الثانية من المنافسات، منذ انطلاق البرنامج في نسخته الأولى، وهو أيضاً أول شاعر سوداني يشارك في المسابقة. وشكّلت مشاركة الرشيدي في الحلقة مفاجأة جميلة من حيث الحضور والأداء، كما شكّل تأهله مفاجأة غير متوقعة للعديد من المتابعين لمجريات الحلقة التي شهدها الفريق أوّل سموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيّان مستشار الأمن الوطني.

و على الرغم من إشادة لجنة تحكيم المسابقة، التي تضم كلاً من سلطان العميمي ود.غسان الحسن وحمد السعيد، بالقصيدة وحضور الشاعر في القصيدة، أشار الحسن إلى أنّ الشاعر ذهب في الأبيات الأربعة الأخيرة إلى الاستطراد وكانت انفراطاً عن النصّ الأساسي، وذكر العميمي أنّ القصيدة تنتمي إلى بيئة الشاعر، وأنّ الشاعرية قد خفتت في بعض الأبيات التي كانت أقرب إلى النظم، بينما أشاد السعيد بروح الأصالة واللهجة، وتوظيف الوطنية كان جميلاً جداً، والنصّ في غاية الجمال. وهي ملاحظة سبق أن توقف عندها ضيفا استوديو تحليل البرنامج، الذي قدمه الإعلامي عارف عمر الشاعر، والناقد سالم المعشني، والشاعر مانع بن شلحاط، في حلقة سابقة من البرنامج، متسائلين عن المعايير التي تستند إليها لجنة التحكيم. بعد أن لاحظوا أن اللجنة أحياناً تشيد بمشاركة شاعر معين وبتميز مستواه الشعري وحضوره، وعند إعلان درجات لجنة التحكيم وبطاقات التأهل التي تمنحها في كل حلقة لشاعرين من المتنافسين، لا يحصل الشاعر المشار إليه على أي من بطاقتي التأهل.

برز في هذه الحلقة تأهّل الشاعرين الكويتيين سلطان الأسيمر بأعلى نسبة من تصويت الجمهور، من شعراء الحلقة الماضية. بينما قدم الشعراء الثمانية المتنافسين في الحلقة وهم: بندر الجهني وسعود العواجي وفرحان العازمي من السعودية، وعبدالله سالم الجابري من الإمارات، وعلي عبدالله الكعبي من سلطنة عُمان، وفلاح المورقي العتيبي من الكويت، ومحمد بركي الرشيدي من السودان، ومهند مفلح العظامات من الأردن، مجموعة من القصائد المتفاوتة في الموضوعات والمستوى الشعري، عكست تنوع اتجاهات وتفكير كل منهم، كما تفاوتت تعليقات أعضاء لجنة التحكيم على القصائد، بعدها تمّ الإعلان عن نتائج المنافسات، حيث منحت لجنة التحكيم بطاقتي التأهّل لكلّ من الإماراتي عبدالله الجابري الذي حصل على أعلى درجات اللجنة (48 من 50) والسوداني محمد بركي الرشيدي (45 من 50)، وانتقل الشعراء الستة إلى مرحلة التصويت الجماهيري الذي يستمر أسبوعاً ويتأهل من خلاله الشاعران الحاصلان على أعلى نسبة من الأصوات مع بداية الحلقة السادسة يوم الأربعاء المقبل. كما تم الاعلان عن أسماء الشعراء المتنافسين في الحلقة السادسة والأخيرة في المرحلة الأولى من المنافسات وهم: مستورة الأحمدي، وعبدالله حديجان، وعريمان السبيعي من السعودية، سليمان العلو القعيدي من سورية، وسالم الكعبي من الإمارات، وتيسير الزلابية من الأردن، ومحمد فهد العرجاني من الكويت، وخالد صالح الشمري من قطر.

تقارير وأحداث

خلال فعاليات الحلقة تمّ بثّ تقريرين منفصلين، رصد الأول فعاليات ماراثون زايد الدولي، الذي يخلّد اسم المغفور له الشيخ زايد ويقام للمرة الـ13 ويشهد في كل عام إضافة جديدة سواء من حيث عدد المشاركين أو على المستوى الفني والإداري،وبلغ عدد المشاركين في هذه الدورة 700 محترف إضافة إلى 30 ألف من طلاب المدارس. وتحدّث التقرير الثاني عن فعاليات مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد العالمي للخيول العربية الأصيلة على كأس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي ينطلق في مايو المقبل ضمن سبع جولات عالمية منها الإمارات وفرنسا وهولندا وألمانيا.



ضيفا الشرف

ضيف الشرف في الحلقة الخامسة كان الشاعر الكويتي سعد براك العازمي، أحد نجوم برنامج «شاعر المليون» في النسخة الثانية، الذي تحدث من خلال تقرير خاص عن أهمية البرنامج، مشيراً إلى أنه قام بافتتاح منتدى خاص به على شبكة الانترنت، وأنّه بصدد إصدار ديوانه المطبوع، وحلّ الفنان محمد الوسمي ضيفاً على الحلقة وتغنّى بقصيدة وطنية جميلة من كلمات الشاعر سعد براك، رافقته خلال الأداء إحدى فرق الفنون الشعبية الإماراتية،وأضفت الفقرة المزيد من التألّق والجمال على مجريات الحلقة.

 

طباعة