العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    عن فيلم حول شاب عنيف يقع في حب امرأة بعد قتالها

    مخرج إندونيسي يفوز بـ «الفهد الذهبي» في مهرجان لوكارنو

    خلال ختام مهرجان لوكارنو بدورته الـ74. إي.بي.أيه

    فاز المخرج الإندونيسي إدوين، أول من أمس، بجائزة الفهد الذهبي لأفضل فيلم في مهرجان لوكارنو السينمائي في سويسرا، عن عمله «فنجنس إيز ماين، آل أذرز باي كاش»، الذي يستعيد أسلوب أعمال الحركة الآسيوية في الثمانينات.

    ويرسم الفيلم صورة فكاهية لشاب عنيف يقع في حب امرأة بعد قتالها.

    وكان إدوين، الذي يعرّف عن نفسه باسمه الأول من دون الشهرة، قد عاد إلى جاكرتا قبل حفل توزيع الجوائز، لكنّ المنظمين عرضوا مقطع فيديو قال فيه إن جائزة الفهد الذهبي تشكل «مصدر سعادة»، وهي «دعم قوي وعنصر تحفيز».

    وأضاف: «نحن بحاجة إلى هذه الطاقة في هذا الوقت الصعب».

    وأشار إدوين إلى أن السينما الإندونيسية لاتزال في بداياتها، كما الحال مع معظم القطاعات السينمائية في دول المنطقة.

    وتابع: «أشعر بالارتباط مع منطقة جنوب شرق آسيا بأكملها، لأننا نتحلى بالروح نفسها إلى حد ما، كما نواجه المشكلة عينها في الوقت عينه، كما تعلمون لدينا رقابة ولدينا عنف هنا وهناك». وأكمل المخرج الإندونيسي: «نحن متحمسون جداً لتطور السينما لدينا».

    وفي ختام مهرجان لوكارنو بدورته الـ74، مُنحت جائزة تكريمية للمخرج الإيطالي داريو أرجنتو عن مجمل مسيرته، بما يشمل دوره الرئيس في فيلم «فورتيكس» للمخرج غاسبار نوي، حول زوجين مسنين يعانيان مرض الزهايمر.

    • إدوين: «السينما الإندونيسية لاتزال في بداياتها».

    طباعة