ميثاء تدرّب على صناعة الدمى.. وسلوم يعرّف بالدراما

    ميثاء قادت الأطفال إلى صناعة شخصيتهم المحببة «فوركي». من المصدر

    استضافت فعاليات الدورة السابعة من مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب، ورشتي عمل سينمائيتين استهدفتا الأطفال، وقادتها نخبة من المبدعين في المجال، في مركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات بالشارقة.

    وفي ورشة حملت عنوان «اصنع شخصية فوركي»، قادت المدربة الإماراتية من مؤسسة «فن» ميثاء الجويعد، الأطفال لصناعة شخصيتهم المحببة «فوركي»، إحدى شخصيات الفيلم الكارتوني الشهير «حكاية لعبة» في جزئه الرابع، إذ عرفت المشاركين بأبرز الخطوات اللازمة لصناعة هذه الشخصية التي حظيت بشهرة بعد عرض الفيلم.

    وبخطوات سهلة وأدوات بسيطة دربت ميثاء الأطفال على أسس صناعة «فوركي»، فهي عبارة عن شخصية مصنوعة من «شوكة طعام» بلاستيكية، تلصق عليها العيون والأجزاء الأخرى لينتج بالنهاية دمية مبتكرة امتلكت حضوراً كبيراً، بعد أن لعبت دوراً مهماً في الفيلم الذي يعتبر أحد أهم أفلام السينما الموجهة للأطفال.

    وفي جولة حول أهم المفاهيم المتعلقة بالدراما الإبداعية، قدّم مشرف مسار الفنون المسرحية لدى ناشئة الشارقة، التابعة لمؤسسة «ربع قرن» لصناعة القادة والمبتكرين، المخرج المسرحي السوري عدنان سلوم، لمحات حول أبرز ما يجب على ممثل الدراما القيام به لأداء أدوار متميزة.

    طباعة