<![CDATA[]]>
<

أسرة المسرحية أجّلت العروض تضامناً مع أُسر شهداء

«زهبة ولدنـا» تخسـر منافسـة العيد وتكسب احترام الجمهور

صورة

لا ينفصل الإبداع الفني عموماً عن الحس الوطني، واستدعاء قيم أصيلة، في مقدمتها التلاحم المجتمعي، لاسيما حينما يكون الأمر مرتبطاً بأسر الشهداء.. تلك هي الرسالة التي حرصت أسرة جمعية دبا الفجيرة للثقافة والفنون والمسرح، على إيصالها، بقرار تأجيل عروض مسرحية «زهبة ولدنا»، التي كان مقرراً إقامتها على مدار أيام عيد الفطر.

حمدان.. أصغر الممثلين

قال أيمن الخديم، إنه لبّى رغبة شقيقه الصغير، حمدان (10 سنوات) ليكون ممثلاً للمرة الثانية، في المسرحية.

وأضاف: «سألني حمدان عن دور له، فأخبرته، بأن المؤلف لم يُطور شخصية طفل كي أتمكن من منحها له، لكن تحت إصراره، قررنا، صنع شخصية جديدة، ليكون شقيقي عبرها أصغر الممثلين». وحسب الخديم الأكبر، كانت المرة الأولى لأصغر الممثلين ظهوراً على المسرح، بناءً على طلب من الفنانة هيفاء حسين، في مسرحية «فاشونيستا» التي استضافها مسرح دبا الفجيرة.

وجه من الفن الحقيقي

اعتبر مدير إدارة المسرح بدائرة الثقافة في الشارقة، أحمد بورحيمة، أن بادرة شباب جمعية مسرح دبا للثقافة والفنون، بتأجيل عرض «زهبة ولدنا»، في ليالي العيد تضامناً مع أُسر الشهداء، يكشف أحد الوجوه المشرقة للفن الحقيقي.

وأشار مخرج العرض، الفنان أيمن الخديم، إلى أن بورحيمة، أشاد في اتصال هاتفي بادر به خصيصاً بقرار التأجيل، معرباً أيضاً عن كل الاستعداد لدعم العمل.


فرحة المدينة

قال أيمن الخديم، الذي عرفه جمهور مسرح دبي للشباب ممثلاً في أعمال عدة، قبل أن يخوض تجربة الإخراج عبر تجارب خمس، إنه لا يسعى في تجاربه التجارية إلى الكسب المادي، بقدر ما يعتبرها فرصة لتقديم تجارب مسرحية غير تقليدية لأهل دبا الفجيرة. وأضاف: «نقدم المسرح هنا، باعتباره فرحة المدينة ومتنفسها، لذلك ستجد في كل تجربة العديد من المواهب الشابة التي قد تتحول في ما بعد إلى اكتشافات فنية».

«الإمارات اليوم»، التي تابعت المسرحيات الإماراتية التي أنتجت خصيصاً لهذا الموسم، تواصلت مع مخرج العمل، وأحد أبطاله الرئيسين، للوقوف على أسباب التأجيل، لاسيما أن جمعية دبا الفجيرة، لم يصدر عنها أي بيان، يوضح أسباب التأجيل، والموقف من مبيعات التذاكر، وردود فعل الجمهور، الذي استعد لقضاء سهرة في هذا المسرح الذي يتميز بإطلالة خاصة على جبال دبا الفجيرة، وغير ذلك من الأمور الفنية المرتبطة بالعمل.

وعلى الرغم من وجود منافسة، تكاد تكون غير مسبوقة، بين خمسة أعمال مسرحية، قدمت أعمالاً في التوقيت ذاته، بمناطق مختلفة، إلا أن مخرج «زهبة ولدنا» الفنان أيمن الخديم، أكد أن أسرة العمل، وجميع أعضاء مجلس إدارة الجمعية، أجمعوا على ضرورة التأجيل، تضامناً مع أُسر الشهداء، لاسيما أهالي دبا الفجيرة الذين ودّعوا شهيدين.

مفاجأة

وأضاف مخرج العمل: «ارتأينا جميعاً أن مكاننا الطبيعي في ذلك التوقيت مع أهلنا في سرادق العزاء، وليس على خشبة المسرح، وبالفعل توجهنا إلى هناك، وأعلنّا بشكل قاطع، تأجيل العروض المسرحية الثلاثة إلى أيام 28 و29 و30 من الشهر الجاري».

وتابع الخديم: «أتحنا بالطبع للجمهور الذي حجز تذاكره، إمكانية استرداد قيمتها فوراً، لكننا فوجئنا، بزيادة الطلب على مبيعات التذاكر، ليصبح عرضا اليومين الأولين كاملي العدد، وتتبقى مقاعد محدودة للعرض الثالث، مع العديد من الطلبات بمحاولة توفير مقاعد إضافية لتلبية الإقبال المتزايد على الليلة الافتتاحية وتاليتها، نظراً لكونهما يوافقان يومي الخميس والجمعة». وتراهن جمعية دبا للثقافة والفنون والمسرح، على جهود الفنان الخديم، مخرجاً وممثلاً في «زهبة ولدنا»، وهي من تأليف حمد الظنحاني، وبطولة: إبراهيم القحومي، عذاري السويدي، سعيد الهرش، خليل إبراهيم، وعدد من مشاهير «سناب شات»، ويشارك في التمثيل الى جانب الإخراج أيضاً أيمن الخديم.

ترحيب

وأوضح الخديم: «فور انتهاء صلاة فجر أول أيام العيد، بادرتُ أولاً بالتواصل مع مؤلف العرض، حمد الظنحاني، وأخبرته برغبتي في إيقاف عرض المساء، وما يليه، على مدار إجازة العيد، فاستحسن الفكرة، قبل أن يتم عرضها على سائر أسرة العمل، ومجلس إدارة الجمعية، وتجد ترحيباً من مختلف الجهات».

وأشار إلى أن أسرتَي الشهيدين عبيد العبدولي، وخميس الزيودي، أعربتا عن امتنانهما لهذه البادرة، قبل أن يكشف عن لفتة تكريمية للأسرتين، قبل انطلاقة العروض، مضيفاً: «لدينا مطمح كبير بتلبية دعوة سنتقدم بها مطلع الأسبوع المقبل، من قبل ممثلين عن الأسرتين، إذ ستكرّم جمعية دبا الفجيرة الأسرتين قبيل انطلاقة العروض».

وأكد الفنان المسرحي الشاب أن موقف أسرة مسرح دبا الفجيرة للثقافة والفنون والمسرح، لاقى استحساناً جماهيرياً ورسمياً، مضيفاً: «لمست عبر مراجعاتي بشكل شخصي لبعض الدوائر الحكومية بدبا الفجيرة، حالة من الثناء على بادرة التأجيل، ترسخ الثقة في الدور المجتمعي والقيمي للمسرح، باعتباره فعلاً إبداعياً غير منفصل عن تفاصيل مجتمعه».

وأضاف: «لقد أثنى على مبادرة التأجيل مدير عام هيئة الفجيرة للثقافة والفنون، حمدان الكعبي، الذي أكد دعم الهيئة لمسرحية (زهبة ولدنا)، وتقديم كل ما من شأنه ضمان نجاح عروضها المختلفة»، واصفاً إياها بالبادرة التي تنم عن إحساس عميق بالمسؤولية المجتمعية.