مدعوم من صندوق «سند» لتمويل الأفلام

اختيار «على حلّة عيني» للعرض في «تورنتو السينمائي»

أعلن صندوق «سند» لتمويل الأفلام في مرحلتي التطوير وما بعد الإنتاج، التابع لـ«توفور54» عن اختيار فيلم «على حلّة عيني» للمخرجة التونسية ليلى بوزيد، المدعوم من الصندوق، ليعرض في الدورة الـ40 من مهرجان تورنتو السينمائي الدولي، الذي يقام في الفترة ما بين 10 و20 سبتمبر المقبل. ومن المنتظر أن يعرض الفيلم ضمن قسم «السينما العالمية المعاصرة»، بواقع خمسة عروض خلال أيام المهرجان.

ويأتي اختيار الفيلم استمراراً لنجاح الأفلام المدعومة من صندوق «سند»، فقد سبق الإعلان عن اختيار فيلمين مدعومين من «سند» للمشاركة في مهرجان البندقية السينمائي الدولي، هما «على حلّة عيني» ضمن فعالية «أيام فينيسيا»، و«مدام كوراج» للمخرج الجزائري مرزاق علواش ضمن مسابقة «آفاق».

وبدأت ليلى بوزيد مسيرتها المهنية من خلال إخراج الأفلام القصيرة، ويعد فيلم «على حلّة عيني»، الذي يعرض في مهرجان تورنتو السينمائي الدولي، باكورة أفلامها الطويلة. وقد حصل الفيلم على دعم «سند» في مرحلتي التطوير وما بعد الإنتاج، وذلك بسبب أصالة الموضوع وجرأة وتفرد الطرح. في عام 2013 تم عرض فيلمها القصير «زكريا» وفاز بجائزة أفضل إنتاج في مهرجان أبوظبي السينمائي، وتم عرض الفيلم أيضاً في مهرجان «كليرمون فيران» الدولي للأفلام القصيرة في فرنسا.

وتشارك أفلام «سند»، للسنة السادسة على التوالي، في مهرجان تورنتو السينمائي، وقد كانت نصف الأفلام العربية، التي تم عرضها في دورة العام الماضي من المهرجان، أفلاماً مدعومة من «سند»، حيث ضمت القائمة فيلمين روائيين، هما «الوادي» إخراج غسان سلهب، و«ذيب» من إخراج ناجي أبونوار، بالإضافة إلى عرض فيلمين آخرين ضمن فئة «وثائقيات المهرجان» هما «الأوديسا العراقية» للمخرج العراقي سمير، و«المطلوبون الـ18»، من إخراج عامر الشوملي وبول كوان.

وشملت قائمة الأفلام التي عرضت في مهرجان تورنتو، على مدى السنوات الخمس الماضية أيضاً، «بيع الموت» للمخرج فوزي بن سعيدي، و«في أحضان أمي» لعطية ومحمد جبارة الدراجي، و«عالم ليس لنا» لمهدي فليفل، و«لما شفتك» لآن ماري جاسر.

ويدعم صندوق «سند» باستمرار عرض الأفلام في العديد من المهرجانات السينمائية الدولية مثل كان وبرلين والبندقية، والحصول على تقدير واعتراف دوليين من خلال الفوز بالعديد من الجوائز والأوسمة.

وصندوق «سند» هو صندوق خاص لتمويل الإنتاجات السينمائية في مرحلتي التطوير وما بعد الإنتاج، تابع لـ«توفور54»، ويوفر للسينمائيين العرب الموهوبين دعماً مادياً لتطوير أو إكمال أفلامهم الوثائقية أو الروائية الطويلة. ويقدّم منحاً مالية تبلغ قيمتها الإجمالية 500 ألف دولار، وتصل إلى 20 ألف دولار أميركي للمشروع الواحد في مرحلة التطوير، و60 ألف دولار للمشروع الواحد في مرحلة ما بعد الإنتاج. حيث يبحث صندوق «سند» عن مشروعات جريئة ومميزة سواء لمخرجين جدد أو مخضرمين، وذلك بهدف تشجيع الحوار بين الثقافات والتجديد الفني والعمل في الوقت عينه على بناء شبكات تواصل متينة بين صنّاع السينما في المنطقة.

طباعة