الفيلم الذي حصل على العلامة التامة

«أغسطس مقاطعة أوساج».. عاصفة داخل المنزل

في مقاطعة أوساج في ولاية أوكلاهوما الأميركية تدور أحداث الفيلم، وتبدأ معها حكاية منزل عائلة ويستن، ومع شهر أغسطس الحار جداً الذي يرمي بلهيبه على كل شخصيات الفيلم.

حصل فيلم «أغسطس.. مقاطعة أوساج» المعروض حالياً في بعض دور السينما المحلية، على العلامة التامة من قبل مشاهدين وجدوا أن الأداء المبهر لأبطال الفيلم، وعلى رأسهم ميريل ستريب وجوليا روبرتس، يخطف الأنفاس. الفيلم، وهو من اخراج جون ويلز وتأليف الكاتب المسرحي تريسي ليتس، ومن بطولة كريس كوبر، مارجو مارتيديل، وسام شيبارد، وإيوان ماكغريغور وغيرهم، ينقل بشكل معقد حكاية عائلة أميركية تنتظر أي فرصة كي تتشاجر وتقلب صفحات الماضي، في علاقات تحكمها ذكريات سيئة بين الأم «فيوليت ويستن» وبناتها وأقربائها.

مشهد يظهر قبل شارة البدء المرسومة بأسماء فريق العمل يعتقد المشاهد أنه لراوي حكاية الفيلم، بصوت رجل يحكي عن زوجته المصابة بالسرطان والمدمنة على الحبوب والعقاقير، والسليطة بلسانها، وأنه وصل إلى مرحلة لم يعد قادراً على استيعاب أي يوم جديد، لينتقل المشهد إلى غرفة مكتب يجلس فيها رجل اسمه بيفرلي، وامرأة جلبها كي تخدم زوجته، هذه المرأة هي الاشارة الأولى لشخصية «فيوليت ويستن»، بطلة الفيلم التي تأتي مترنحة إلى المكتب وتواجه زوجها الشاعر بأبشع العبارات، وتتوجه إلى الخادمة بعبارات عنصرية لها علاقة بالهنود الحمر السكان الأصليين.

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

منذ اللحظة الأولى من الفيلم شعر معتز إبراهيم، 30 عاماً، بإحساس لم يشعر به من قبل، حسب تعبيره، «توجد هالة كبيرة في الفيلم منذ لحظة دخول ميريل ستريب إلى الكادر، وشعرها المتساقط، وترنحها، للمرة الاولى لا أشفق على مصابة بمرض السرطان، فهي قادرة أن تبث قوتها وتقهر كل شيء حتى السرطان نفسه»، مؤكداً «كنت أمام تحفة فنية لا يمكن أن أنسى جمالها».

في المقابل، قال إاد عالم، 44 عاماً: «فيلم كامل متكامل، لا ينقصه شيء، تمثيل ولا أبهى، وموسيقى ومؤثرات ومشاهد مشغولة بذكاء».

المقدمة في الفيلم كما وجدتها حسيبة يونس، 39 عاماً، «لخصت الفيلم كله، حيث تعرفنا الى شخصية الأم دون الشك بأي كلمة قالها الزوج عنها»، مؤكدة «الفيلم يخطف الأنفاس».

في مقاطعة اوساج في ولاية أوكلاهوما الأميركية تدور أحداث الفيلم، وتبدأ معها حكاية منزل عائلة ويستن، ومع شهر أغسطس الحار جداً الذي يرمي بلهيبه على كل شخصيات الفيلم، خصوصاً بعد أن يختفي الزوج، تلجأ الأم من خلال ابنتها الصغيرة لمناداة ابنتيها الأخريين اللتين تسرعان في الحضور بمجرد سماع الخبر، وهنا المحك الأول أن الشقيقتين لم تأتيا إلى منزلهما عندما اصيبت أمهما بالسرطان، بل عندما اختفى والدهن، ليدرك المشاهد أن المشكلة تكمن بالأم التي تحدث عنها الزوج قبل بداية الفيلم.

مي عيسى، 57 عاماً، قالت: «الفيلم سلط الضوء على شكل العائلة الأميركية، وتفككها، على عكس أفلام كثيرة تحاول اظهار الترابط الاسري في العائلة الأميركية»، وأضافت «غياب الاحترام، والادمان المتمثل في الفتاة الصغيرة وفي جدتها، والعلاقات غير المشروعة، والتحرش الجنسي في العائلة وسلاطة اللسان، وضرب الابنة لأمها، وكل ما له علاقة بانحدار الأخلاق موجود في هذا الفيلم الذي كانت قيمته في نقل الصورة من خلال كوكبة من الفنانين الأساتذة في التمثيل».

في اليوم التالي من وصول الأختين، يتضح أن كل واحدة من الشقيقات الثلاث (باربرا، كارن، ايفي) تحمل مأساة نفسية، فباربرا تعاني الانفصال عن زوجها الذي خانها مع شابة صغيرة، ولديها ابنة عمرها 15 عاماً مدمنة على التدخين والحشيش، وكارن التي تغير عشيقها كل عام، وفاي التي عاشت مع أمها جل حياتها فلم تصادف الرجال فاضطرت إلى مصاحبة قريبها الذي سيشكل الصدمة الكبيرة في نهاية الفيلم، ويتلقين ثلاثتهن خبر انتحار والدهن في عرض البحر، لتبدأ في هذا المنزل الحكايات المملوءة بالقنابل الموقوتة التي تنتظر فرصة لتنفجر.

ووجد غاس أيوب، 28 عاماً، أن الفيلم «عبارة عن عرض مهم جداً يجب مشاهدته للاستمتاع إلى اقصى حد، بالرغم من كل المشاهد التي قد تثير غرابتك واستهجانك، وبالرغم من الألفاظ التي قد تجرح مشاعرك، الا أنه وبكل بساطة يستطيع أن يذهلك».

لا شيء يمر دون معرفة الأم، حتى لو لم تفصح عنه، فهي تنتظر اللحظة المناسبة للبوح، ولو كان هذا البوح أثناء تناول الطعام بعد جنازة الزوج، فالاتهامات حول سبب انتحاره تدور بين الأم وابنتها الكبرى باربرا، المملوءة بالحقد على أمها والمتهمة اياها دوماً بأنها سبب كل الانتكاسات النفسية في المنزل، يتعاركن ويتصالحن ويضحكن في اللحظة نفسها، الأم سليطة اللسان، مخيفة، يخشاها الجميع، مدمنة بشكل هستيري، ومع ذلك تصر دائماً على أنها الضحية في حضرة مشاهد كثيرة تثبت العكس.

حقيقة أن كل شيء تعرفه الأم حسب وداد هالول، 25 عاماً، «أثرت بي كثيرا، فهي الحقيقة التي تربط بين أمهات الشرق والغرب، فالأم دائماً تعرف كل شيء يتعلق بابنائها، لكن الأم في الفيلم جعلتني في حيرة من أمري، فتارة أتعاطف معها وتارة أمقتها، كمشاعر بناتها تماماً»، مؤكدة «الفيلم رائع جداً، ومنذ زمن لم أشاهد فيلماً درامياً فيه كوميديا رشيقة كهذا الفيلم».

وبدورها، قالت بثينة علي، 36 عاماً، «الأداء ثم الأداء ثم الأداء، هو الذي جعلني كمشاهدة متربصة لكل حدث، وكل مشاجرة، وكل مشهد وتفصيل واخفاق، فيلم مملوء بالمشاعر التي تحتاج إلى فرصة لتصرخ».

في نهاية الفيلم الذي يستحق المشاهدة، حسب مشاهدين كثر، تنهار الشخصيات رويداً رويداً، وتتكشف الخيوط التي تمسك طرفها دائماً الأم فيوليت، التي تشعرك أنها تنتظر اللحظة لتنهار وترحل، حتى يصل الحد إلى باربرا التي باتت هي الوحيدة في المنزل المسكون بالخيبات، بعد رحيل الأب الذي يحبه الجميع، رحيل باربرا والمشهد النهائي للفيلم يلخصان حكاية كل عائلة مفككة تدّعي الترابط.

طباعة