تنظمه هيئة تنمية المجتمع بالتعاون مع مبادرة خلف الحبتور

برنامج إرشادي لـ 200 شاب وشابة مقبلين على الزواج

خلف الحبتور متحدثاً إلى الشباب والشابات عن طريق الفيديو. من المصدر

نظمت هيئة تنمية المجتمع، بالتعاون مع مبادرة خلف الحبتور لدعم المقبلين على الزواج، البرنامج الإرشادي الأول للشابات والشباب المستفيدين من المبادرة.

وتضمن البرنامج ثلاث دورات تخصصية تناولت مهارات وأهمية الحوار بين الزوجين، والخصائص النفسية للرجل والمرأة ومهارات التعامل مع أسرة الزوج والزوجة في المرحلة الأولى من الزواج.

تأتي المحاور ضمن مجموعة موسعة من محاور التدريب الأسري التي تعتمدها الهيئة للمقبلين على الزواج، بناء على الاحتياجات المتنامية لدى جيل الشباب لاكتساب هذا النوع من المهارات، الذي يتضمن إضافة إلى الأسس العلمية في بناء وتطوير العلاقات الاجتماعية، مجموعة من الخصائص المتعلقة بالموروث الثقافي، وما تمنحه العادات والتقاليد المحلية من أهمية للتماسك الأسري.

وشهدت الجلسات التدريبية، التي حضرها 200 شاب وشابة، تفاعلاً إيجابياً كشف عن حاجة كبيرة لدى المقبلين على الزواج للحصول على المهارات الأساسية اللازمة لهذه المرحلة الجديدة من حياتهم، والاستفادة من المرجعية العلمية والخبرات المثبتة لتجاوز أي تحديات محتملة قد تواجههم.

كما تم إنشاء مجموعات تواصل افتراضية لتوفير الدعم المستمر للمشاركين تتيح لهم الحصول على استشارة الاختصاصيين في الهيئة في ما يتعلق بأي استفسارات لديهم خلال المرحلة المقبلة.

وأفاد مدير إدارة التلاحم الأسري في الهيئة، الدكتور عبدالعزيز الحمادي، بأن الخبرات الحياتية المختلفة التي يكتسبها الشاب والفتاة في مجال العمل والتعليم لا توفر له المهارات الكافية للتعامل مع التحديات التي قد تواجهه عند تكوين أسرة، لاسيما في المرحلة الأولى، مبيناً أن العلاقة الزوجية هي أكثر العلاقات التي تتطلب استدامة المودة والرحمة والحرص على الحفاظ عليها بأبهى حلة.

وأكد الحمادي أن الاستماع إلى أشخاص غير متخصصين في مجال تقديم استشارات العلاقات الأسرية أو التنمية البشرية، قد يؤثر سلباً في ذلك.

وقال: «أعدت الهيئة بالتعاون مع عدد من الجهات المعنية في الدولة حقيبة تدريبية للمقبلين على الزواج، ويناقش البرنامج قضايا أساسية في الزواج على رأسها الحقوق والواجبات، فضلاً عن التفاصيل الأخرى التي تؤثر في استقرار العلاقة الأسرية مثل النواحي الاقتصادية والصحية وغيرها. ونتوقع أن يسهم تدريب المقبلين على الزواج ضمن مبادرة خلف الحبتور على عدد من أهم المحاور التي تتضمنها الحقيبة، في تعزيز وعيهم حول المرحلة المقبلة من حياتهم ومنحهم مهارات إضافية تتيح لهم تجنب الكثير من التحديات».

ونوه بالمبادرة، التي سيكون لها أثر في إسعاد كثير من الشباب والشابات وتخفيف الأعباء عنهم في بداية حياتهم الزوجية.

وضمن جلسات عمل البرنامج الإرشادي، تحدث رجل الأعمال الإماراتي، خلف الحبتور، إلى الشباب والشابات عن طريق الفيديو، مقدماً لهم النصيحة، ومتمنياً أن يشكل الزواج دعماً معنوياً ومادياً لهم، يساعدهم على تحقيق طموحاتهم ويعزز من سعادتهم كما حثهم على الإنجاب والمشاركة بدورهم في تربية جيل مستقر يحمل لواء المستقبل.

وكان الحبتور قد أطلق في وقت سابق مبادرة لدعم الشباب والشابات الإماراتيين المقبلين على الزواج، تعهد من خلالها بالمشاركة في تأسيس 100 عائلة سنوياً.

 البرنامج تضمن ثلاث دورات تخصصية تساعد المشاركين في اكتساب المهارات الأساسية للتواصل في المرحلة المقبلة من حياتهم.

طباعة