على مكتب المسؤول

بلدية أبوظبي

تنفق بلدية أبوظبي الملايين من أجل توفير مساحات خضراء ومتنزهات وحدائق عامة وفق أعلى المعايير العالمية، لتكون متنفساً للسكان من المواطنين والمقيمين، ويزداد الإقبال على الحدائق مع اعتدال الطقس للاستمتاع بالطبيعة، إلا أن بعض مرتادي هذه الحدائق يشوّهون المظهر العام بترك نفاياتهم ملقاة على المسطحات الخضراء، على الرغم من وجود حاويات وأماكن مخصصة لتجميع النفايات، علاوة على الشواء في أماكن غير مخصصة، الأمر الذي يخلّف مظهراً غير حضاري، ويضيف أعباءً على عمال النظافة، لرفع النفايات وإعادة المكان إلى طبيعته مرة أخرى، وعلى الأسر أن تنمي لدى الأبناء حب حماية البيئة والنظافة في الحدائق، من أجل الحفاظ على البيئة، كما أناشد المسؤولين في بلدية مدينة أبوظبي وضع ضوابط مشددة لمثل هذه السلوكيات غير الحضارية، ووضع لوحات إرشادية تحذر من ترك النفايات، وفرض غرامات مالية على غير الملتزمين. محمد الكعبي

«طرق دبي»

تُشكل الحيوانات السائبة، لاسيما الجمال، على الطرق الخارجية والداخلية خطراً على مستخدمي الطرق، إذ تتسبب في حوادث مرورية من شأنها أن تودي بحياة الناس أحياناً، إذ يعاني مرتادون للطريق الممتد من دوار شارع (لهباب - جبل علي) باتجاه مشروع «داماك هيلز 2» في دبي وجود جمال سائبة بشكل شبه دائم، وتشكل خطراً كبيراً على المرتادين، في ظل قرب الطرق من منطقة عزب، لذا نناشد المسؤولين في هيئة الطرق في دبي النظر في هذا الأمر، ووضع حلول تحدّ من رعي الحيوانات السائبة على جانبي الطريق. أحمد محمد

طباعة