«زايد الإنسانية» تمد يد العطاء لتخفيف معاناة المحتاجين

وزعت حقائب مدرسية على بعض طلبة. من المصدر

تقدم مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، مساعدات للطبقات الضعيفة والمحتاجة في قرى مصرية، توثيقاً لعرى التعاون والأخوة من أجل تخفيف المعاناة عن بعض الأسر ضعيفة الدخل ومن أجل توفير حياة إنسانية كريمة وإدخال السعادة ونشر الابتسامة على شفاه الأطفال ومد يد الخير والعطاء، خصوصاً في إقامة بعض البرامج الموسمية التي تسهم بها المؤسسة، وذلك عبر التعاون مع سفارة الدولة في القاهرة، انطلاقاً من الأهداف الخيرية والإنسانية التي تعمل المؤسسة على تحقيقها داخل الدولة وخارجها، وسيراً على نهج القائد المؤسس المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

أفادت المؤسسة بأنها تنفذ مجموعة من البرامج منها توزيع سلال غذائية للأسر المتعففة والمحتاجة، حيث بادرت المؤسسة بتقديم هذه المساعدات خصوصاً في شهر رمضان الماضي لتمكين شرائح المجتمع من قضاء هذا الشهر الفضيل بسهولة ويسر.

وتابعت أنه مع بدء العام الدراسي الجديد سارعت بتزويد الطلبة بحقيبة مدرسية لتخفيف الأعباء عن ذوي الطلبة غير القادرين على تحمل تكاليف ومصروفات الحقيبة المدرسية من قرطاسية.

وأكد مدير عام المؤسسة، حمد سالم بن كردوس العامري، أن هذه البرامج التي بادرت بها المؤسسة جاءت بناء على توجيهات سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس الأمناء، وأخيه سمو الشيخ عمر بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس، وذلك لمواصلة نهج الوالد المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، خصوصاً في مصر التي تربطها والإمارات وشائح الأخوة والتعاون والتنسيق وفي مختلف المجالات، خصوصاً في الجانب الإنساني الذي تتصدر به الإمارات سنوياً في العالم تحقيقاً للقيم النبيلة.

طباعة