«دبي الإسلامي» يدعم صندوق التضامن الاجتماعي بـ 12 مليون درهم

سعيد أحمد الطاير: «بنك دبي الإسلامي يقدم نموذجاً يحتذى به للشركات العاملة في الدولة».

قدّم بنك دبي الإسلامي، مبلغ 12 مليون درهم لصندوق التضامن الاجتماعي في هيئة تنمية المجتمع والمخصص لمصلحة الفئات الأكثر عرضة للضرر من مستحقي الزكاة المسجلين لدى الهيئة، وذلك في إطار التعاون المشترك بين الطرفين لضمان تحقيق أكبر فائدة ممكنة من أموال الزكاة لذوي الدخل المحدود والحالات الإنسانية الواردة إلى الهيئة. وتشكل هذه المساهمة، إضافة لمساهمات البنك في دعم المستحقين لأموال الزكاة المسجلين لدى الهيئة، وحرصاً من الطرفين على تنظيم ومأسسة صرف الموارد المالية بما يضمن تسخيرها بأفضل السبل لمصلحة الفئات المستحقة وتحسين جودة حياتهم.

وأفاد مدير عام هيئة تنمية المجتمع في دبي، أحمد جلفار، بأن صندوق التضامن الاجتماعي يشكل منصة للربط بين الجهات المساهمة والداعمة مثل بنك دبي الإسلامي، ومستحقي الدعم من الفئات التي تشرف على دراسة حالاتها ومتابعتها الهيئة، ويعمل الصندوق على توظيف أموال الزكاة بالشكل الأمثل وفقاً لاحتياجاتهم وبما يؤمن لهم حياة كريمة ومستقبلاً أفضل.

وقال جلفار إن الدعم الذي قدمه بنك دبي الإسلامي خلال السنوات الأخيرة، أسهم بشكل كبير في دعم الفئات المسجلة في الهيئة والحالات الإنسانية الأكثر احتياجاً.

من جهته، قال المدير التنفيذي لقطاع التخطيط والتطوير الاجتماعي في هيئة تنمية المجتمع، رئيس صندوق التضامن الاجتماعي، سعيد أحمد الطاير، إن بنك دبي الإسلامي يقدم نموذجاً يحتذى به للشركات العاملة في الدولة، والتي تؤكد بتعاونها مع الهيئة أهمية الربط والتكامل بين مؤسسات الدولة من القطاعين الحكومي والخاص والعمل الوثيق مع رجال الأعمال وأصحاب رؤوس الأموال، لترسيخ التكافل المجتمعي وإرساء معايير الحوكمة في الدعم المجتمعي سواء تعلق ذلك بأموال الزكاة أو مساهمات المسؤولية المجتمعية للشركات.

ودعا الطاير كل المؤسسات ورجال الأعمال إلى أن يحذو حذو بنك دبي الإسلامي والعمل مع الهيئة لتوفير موارد مستدامة لدعم الحالات الأكثر احتياجاً.

من جهتها، قالت إدارة بنك دبي الإسلامي، إنها تحرص على العمل مع هيئة تنمية المجتمع لصرف جزء من مبالغ الزكاة للمستحقين من الفئات الأكثر عرضة للضرر، حيث إن الهيئة تحرص على وصول هذه الأموال إلى المستحقين للمساعدات المالية بناء على دراسات حالة دقيقة، وتوفر صورة واضحة عن احتياجاتهم، الأمر الذي يساعد بشكل كبير في الاستفادة من أموال الزكاة بالشكل الصحيح.

طباعة