«بيت الخير» تُطلق خطتها الاستراتيجية للأعوام 2022 - 2026

«بيت الخير» حدّثت عناصر هويتها المؤسسية. من المصدر

نجحت جمعية «بيت الخير» في تعزيز عملها الخيري داخل الدولة، ضمن خطتها الاستراتيجية للأعوام 2019 – 2021 بنجاح، على الرغم من التحديات التي شهدتها تلك الأعوام في ظل ظروف الإغلاق والإجراءات الاحترازية لمكافحة «كورونا».

وأطلقت الجمعية، أمس، أهدافها الاستراتيجية وخطتها للأعوام 2022 – 2026، حيث حدّثت هويتها المؤسسية وهي تضع في حسابها معطيات المرحلة القادمة، وتوجيهات الحكومة بتعزيز التكافل والتلاحم المجتمعي، مستلهمة ما جاء في البند التاسع من وثيقة الخمسين، الذي نص على «تحقيق نمو سنوي في الأعمال الإنسانية يعادل ويواكب النمو الاقتصادي ويباركه». وحدّثت «بيت الخير» عناصر هويتها المؤسسية، فأصبحت الرؤية: «التنمية المستدامة للعمل الخيري والإنساني والمجتمعي، وتقديم الخدمات الخيرية المتميزة، وفق أرقى الممارسات»، وحددت رسالتها بتعزيز «التضامن والشراكات الخيرية الهادفة لإسعاد وتمكين الأسر والفئات الأكثر حاجة في المجتمع الإماراتي، وتحقيق الريادة في المسؤولية المجتمعية داخل الدولة». وتتضمن الخطة الجديدة الأهداف الاستراتيجية التالية: تحسين المستوى المعيشي للأسر المتعففة، وتعزيز أوقاف الجمعية، وزيادة فرص الوقف المبتكر والمستدام، ومواكبة الأجندة الوطنية للارتقاء بسعادة المستفيدين، وتعزيز التكافل والتلاحم المجتمعي، وتنمية وتطوير الموارد المالية، وتعزيز الشراكات مع مختلف الجهات الحكومية والخاصة، والتواصل مع كبار المتبرعين، وتطوير قدرات الموارد البشرية والمحافظة عليها.

طباعة