«تنمية المجتمع» في أبوظبي تبحث إمكانات الابتكار الاجتماعي

ليلى الهياس: «الإمارات تمتلك مختلف المقومات العلمية والعملية، لتعزيز الابتكار الاجتماعي».

أعدت دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي ورقة بحثية وصفية بعنوان «الكشف عن إمكانات الابتكار الاجتماعي»، تمهيداً لسلسلة حوارات الابتكار الاجتماعي التي تنظمها الدائرة خلال العام الجاري، تحت شعار «تحديات اجتماعية.. آثار واقعية»، لتعزيز الابتكار في المجتمع.

وقالت المدير التنفيذي بالإنابة لقطاع الرصد والابتكار في دائرة تنمية المجتمع الدكتورة ليلى الهياس، إن فريق الابتكار الاجتماعي أعدَّ ورقة بحثية تهدف إلى إبراز دور الابتكار الاجتماعي في التصدي لمختلف التحديات الاجتماعية، فضلاً عن مساهمته في تحديد الحلول المبتكرة عبر دمج العلوم الاجتماعية مع التكنولوجيا لضمان توفير حلول لمواجهة هذه التحديات بما يحقق الأهداف المستدامة.

وأضافت أن الابتكار الاجتماعي هو عبارة عن ترجمة للأفكار بطريقة علمية ومنهجية إلى ممارسات اجتماعية، تهدف إلى تلبية الاحتياجات والمتطلبات الحالية بطريقة مختلفة عن الطرق التقليدية تتناسب مع المتغيرات المجتمعية. وتناولت الورقة البحثية ثلاثة أقسام رئيسة أهمها مفهوم الابتكار الاجتماعي، وأدوات الابتكار الاجتماعي، بالإضافة إلى أهم الابتكارات الاجتماعية في أبوظبي.

وأشارت الهياس إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة عموماً وإمارة أبوظبي خاصاً تمتلك مختلف المقومات والممكنات العلمية والعملية والتكنولوجية، وذلك لتعزيز الابتكار الاجتماعي.

طباعة