«إسلامية دبي» تنظم حلقة تحفيظ قرآن لكبار المواطنين

مريم الحمادي: جلسات التحفيظ الافتراضية فرصة مهمة للأمهات.

نظمت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي متمثلة في إدارة البرامج المعرفية الإسلامية، بالتعاون مع هيئة تنمية المجتمع بدبي، حلقة لحفظ كتاب الله تعالى لنادي ذخر لكبار المواطنين.

واختصت الحلقة في العام الدراسي الجاري بتعليم جزء «عم» حفظاً وتفسيراً وتجويداً، وانطلقت في الأول من أكتوبر الجاري، باستخدام الأساليب المبتكرة والتكنولوجيا الحديثة، مثل برنمج «مايكروسوفت تيمز» و«زوم».

وأفادت مديرة إدارة البرامج المعرفية الإسلامية حمدة أحمد المهيري بأن مشاركة مركزي المزهر وأم الشيف الثقافيين الإسلاميين في هذه المبادرة المميزة، كان من ضمن خطة الالتزام المجتمعي لإدارة البرامج المعرفية الإسلامية، مشيرة إلى أن التعاون مع مختلف قطاعات المجتمع أسهم في تحقيق الارتقاء بالمستوى الفكري والثقافي والإسلامي لأفراد المجتمع.

وأضافت أن «استخدام الوسائل الحديثة والمبتكرة في التعليم الديني أسهم بشكل فعال في دعم الفئات المجتمعية المختلفة من خلال تقديم خدمات متميزة لتحقيق رؤية الدائرة لتكون الوجهة الريادية الإسلامية والخيرية المستدامة، فضلاً عن مواصلة المراكز في تحقيق استراتيجيتها الخاصة بتسهيل وتيسير خدمة تعليم العلوم الإسلامية الوسطية، وتمكين مختلف شرائح المجتمع من الاستفادة من حفظ وتلاوة القرآن الكريم».

وأكدت مدير إدارة كبار المواطنين في هيئة تنمية المجتمع مريم الحمادي أهمية التعاون مع الجهات لطرح برامج ومبادرات متنوعة لتحسين حياة كبار المواطنين، وشغل أوقاتهم بالطرق المحببة لديهم، مبينةً أن الإجراءات الاحترازية التي فرضها انتشار وباء كورونا شكلت تحدياً بالنسبة لهذه الشريحة التي هي في أمس الحاجة إلى التواصل الاجتماعي وكسر عزلتها بشكل مفيد.

وقالت الحمادي: «تخصص الكثير من الأمهات أوقاتاً كثيرة من يومهن لتلاوة القرآن وتدارسه، وتعتبر جلسات التحفيظ الافتراضية التي وفرها مركز المزهر الثقافي الإسلامي فرصة مهمة لهن للتواصل مع المعلمات، وتصحيح تلاوتهن، والحفظ عن بعد بما يشعرهن بالإنجاز وبالراحة النفسية، ويسهم أيضاً في تنظيم أوقاتهن وشغلها بشكل مفيد لهن».

طباعة