دعماً لأبناء الأسر المحدودة الدخل

«إعمار الخيرية» تتكفل بـ 400 جهاز لوحي للطلاب

محمد سهيل المهيري: «(المبادرة) تشكّل نموذجاً في التخفيف عن كاهل أولياء الأمور والطلبة».

تكفلت مؤسسة إعمار الخيرية بتوفير 400 جهاز لوحي (تابلت) لطلبة المدارس المحتاجين، في عدد من إمارات الدولة، بهدف مساعدتهم على الالتحاق بمنظومة «التعلم عن بُعد»، ودعم طلبة العلم من أبناء الأسر المحدودة الدخل، وهو ما جاء في إطار التفاعل المجتمعي، وتجاوب القطاع الخاص، تحديداً، مع حملة «إعانة طالب العلم»، التي أطلقتها جمعية دار البر، بداية شهر سبتمبر الجاري، ودعماً للجهود المبذولة لتخفيف الآثار الناتجة عن فيروس كورونا المستجد.

وأكد المدير التنفيذي لـ«دار البر»، محمد سهيل المهيري، أن مبادرة مؤسسة إعمار الخيرية، تندرج في إطار التعاون المتواصل بين الجمعية والمؤسسات الخيرية في القطاع الخاص بالدولة، موضحاً أن المبادرة تشكل نموذجاً في التخفيف عن كاهل أولياء الأمور والطلبة، لاسيما خلال الأوضاع الحالية، في ظل أزمة جائحة «كوفيد-19»، فيما وضعت الجمعية، ممثلة بلجنة خاصة في إدارة الزكاة، قائمة بالطلبة المستحقين من بين الأكثر حاجة، بعد دراسة دقيقة لهذا الغرض.

ونوه المهيري بأهمية وقيمة دور الشركات والمؤسسات الخيرية الخاصة في دعم العمل الخيري، والمبادرات الإنسانية والمشروعات التنموية المجتمعية، وتوفير متطلبات المحتاجين وذوي الدخل المحدود، والحد من معاناتهم، ودفع مسيرة التنمية والبناء والتطوير والاستدامة في ربوع الإمارات، ودعم جهود الدولة في مختلف المجالات، مؤكداً الدور الوطني والخيري والإنساني والتنموي، الذي تقف وراءه «إعمار»، كأحد عمالقة اقتصادنا الوطني الإماراتي.

طباعة