أطلقتها «طرق دبي» لدعم أبناء الأسر المتعففة

200 طالب يستفيدون من مبادرة «بيئة التعليم المنزلي»

موظفو وموظفات الهيئة يشاركون في إعداد مستلزمات الدراسة عن بُعد لطلبة المدارس. من المصدر

أعلنت هيئة الطرق والمواصلات في دبي أن عدد المستفيدين من مبادرتها «بيئة التعليم المنزلي لذوي الدخل المحدود» بلغ 200 طالب، والتي أطلقتها في إطار دعمها للعملية التعليمية عن بُعد لأبناء الأسر المتعففة وذات الدخل المحدود في ظل الظروف الطارئة التي فرضتها أجواء تحديات انتشار فيروس كورونا. وتم تنفيذ المبادرة عبر محفظة الهيئة للخير بالتعاون مع هيئة تنمية المجتمع وشركة سيركو المشغل للمترو والترام.

وعبرت الأسر المستفيدة عن سعادتها بالمبادرة التي خففت كثيراً من الأعباء المادية التي كان يمكن أن يتعرضوا لها بسبب ضرورة توفر المستلزمات المدرسية والتعليمية لأبنائهم الطلبة لاستكمال دراستهم.

وقال المدير التنفيذي لمؤسسة تاكسي دبي ورئيس اللجنة العليا لمحفظة الهيئة للخير الدكتور يوسف آل علي: إن «المبادرة جاءت في إطار دعم توجهات الحكومة لاستكمال العام الدراسي عن بُعد، إذ تولت المحفظة توفير بيئة دراسية منزلية ملائمة لطلبة الأسر ذات الدخل المحدود بتزويدهم بمستلزمات العملية التعليمية، مما يؤهلهم معنوياً لإتمام مهامهم وواجباتهم المدرسية في البيت بنجاح».

وأكد المدير التنفيذي لقطاع التمكين والمنافع المالية في هيئة تنمية المجتمع الدكتور السيد محمد الهاشمي، أن هيئة تنمية المجتمع أعدت قوائم للأسر الإماراتية من ذوي الدخل المحدود مع تحديد الأسر التي لديها أطفال في سن المدرسة وغير قادرة على توفير متطلبات التعليم عن بُعد التي فرضتها ظروف جائحة «كورونا»، ورفعتها إلى هيئة الطرق والمواصلات حيث تم التعاون لتوفير هذه المتطلبات والتخفيف من أعباء الأسر، ليتمكن أبناؤها من متابعة العام الدراسي باستقرار وسعادة.

 

طباعة