تستمر حتى نهاية العام

«أبوظبي للطفولة» تنظم 146 ورشة تخصصية ضمن «تكوين»

أطلقت هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة برنامج «تكوين» الصيفي، برعاية سموّ الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي رئيس هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، ودائرة التعليم والمعرفة، وعدد من الشركات الوطنية والعالمية المتخصصة.

ويتضمن البرنامج حزمة من المبادرات والأنشطة التنموية والتعليمية والتوعوية والترفيهية المتكاملة، من خلال 146 ورشة تخصصية وتفاعلية يقدمها نخبة من الخبراء المحليين، تم تصميمها بصفة استثنائية للنهوض بدور الفئات الداعمة للطفل كأولياء الأمور، ومقدمي الرعاية في دور الحضانة، والأطفال دون سن الثامنة، والمجتمع، وتعزيز قدراتهم التربوية والتنموية المختلفة، ويستمر حتى نهاية العام الجاري.

وأكد سموّ الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، حرص إمارة أبوظبي على تحقيق التنمية المستدامة في قطاع الطفولة المبكرة والارتقاء بالخدمات المقدمة للمجتمع، وسعيها إلى تعزيز جودة الحياة، والاستثمار في إعداد رأس المال البشري، وتأهيل القدرات الوطنية، لمواكبة وقيادة مسيرة الريادة للدولة، من خلال تنفيذ برامج متكاملة قادرة على إرساء منظومة الاقتصاد المعرفي في مجالات الطفولة المبكرة، وتطوير بيئة رعاية إيجابية متقدمة تتسم بالتواصل الإيجابي والممارسات الفاعلة لتنمية قدرات الوالدين ومقدمي الرعاية، وتحقيق النمو الأمثل للطفل، وصولاً إلى مجتمع ممكن بأفضل الأدوات والمعرفة اللازمة للارتقاء بقطاع الطفولة المبكرة.

وأكدت وزيرة دولة لشؤون التعليم العام، جميلة بنت سالم المهيري، على الدور الفاعل والمشهود لهيئة أبوظبي للطفولة المبكرة، التي لم تدخر جهداً في سبيل تقديم كل أوجه الدعم والرعاية للأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة.

وقالت رئيسة دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي، سارة عوض عيسى مسلم: «شراكتنا الاستراتيجية مع هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة تدعم رؤيتنا في دائرة التعليم والمعرفة، لتمكين العقول وتوفير منظومة تعليم متكاملة».

طباعة