رسائل

متأخرات دراسية

أنا باكستاني (38 عاماً)، لديّ ثلاثة أبناء، من بينهم ولد عمره 12 عاماً، وأصغرهم خمس سنوات، ومشكلتي أنني أمر بظروف معيشية صعبة، تتمثل في عدم قدرتي على سداد المتأخرات الدراسية البالغة 20 ألف درهم، إذ إن المدرسة التي يدرس فيها أبنائي تطالبني بسداد المتأخرات الدراسية المترتبة عليّ، وأنا أعمل في إحدى الجهات الحكومية براتب 7200 درهم، ولا أعرف ما العمل في ظل الظروف التي أمر بها. لذا أناشد أهل الخير مساعدتي في سداد الرسوم المترتبة علي.

(أبوعبدالله)

أنا مقيم في إمارة الفجيرة، أعمل سائقاً، تراكمت على أبنائي المصروفات الدراسية، وترفض إدارة المدارس الخاصة التي يدرسون فيها تسجيلهم في الفصول الدراسية، بسبب عدم تمكني من دفع المستحقات المالية المتبقية من العام الماضي، والرسوم الدراسية للعام الدراسي الجاري، والتي تبلغ 25 ألف درهم. لذا، أتمنى من أهل الخير مساعدتي في سداد الرسوم الدراسية، إذ إنهم لم يتمكنوا من دخول الفصول الدراسية الأسبوع الماضي.

(حامد)


طلبات توظيف

أنا مواطن من الشارقة (37 عاماً)، حاصل على الشهادة الإعدادية، وتعرضت لإصابة أبعدتني عن الدراسة، وتكمن مشكلتي في عدم استطاعتي العثور على وظيفة أستطيع من خلالها أن أعيل نفسي وأسرتي، في ظل غلاء المعيشة وارتفاع الأسعار، إذ طرقت أبواب جهات حكومية وخاصة في الشارقة ودبي، لكن دون جدوى، والمشكلة أن ظروفي المعيشية لا تسمح لي بالمكوث في المنزل بلا عمل، في ظل تدني مصدر الدخل الشهري لأسرتي. لذا أناشد المسؤولين في الجهات الحكومية والخاصة مساعدتي في العثور على عمل.

(راشد)

أنا مواطن من الفجيرة (29 عاماً)، حاصل على شهادة الصف الثالث الإعدادي، ودورات من إحدى الجهات الحكومية، التي كنت أعمل فيها لمدة أربع سنوات، واستقلت لظروف ألمت بي في تلك الفترة، وأكملت حالياً أربع سنوات بلا عمل، إذ طرقت أبواب جهات حكومية وخاصة، ولكن لم أوفق، لذا أتمنى العثور على عمل أستطيع من خلاله أن أعيل نفسي وأسرتي على متطلبات الحياة ومصروفاتها.

(علي)

طباعة