على مكتب المسؤول

بلدية المدام

نعاني نحن مرتادون طريق (المدام-الشويب) في الشارقة من زحف كثبان رملية على الطريق الذي يعتبر حيويا ويرتاده الكثيرون ويربط بين مدينتي العين والمدام، إذ أن نصف الطريق مزروع بالاشجار الذي يمنع زحف الرمال ولكن النصف الاخر لم يتم الالتفاف له وزراعته لمنع تكون الرمال وزحفها إلى منتصف الطريق وفي بعض الاحيان تغطي هذه الرمال معالم الطريق خاصة مع هبوب الرياح لتعود مرة أخرى إلى وسط الشارع بفعل الرياح وعدم وجود حاجز نباتي يمنع زحفها، إذ أن وجودها يسبب ربكة للسائقين ويعيق حركة المرور، وهنا أتسال لماذا التأخير في زراعة اطراف الطريق في الجزئية التي المؤدية إلى منطقة الشويب، لذا اقترح بزراعة جانبي الطريق بالأشجار والحشائش باستخدام مياه الآبار، لأن هذه المنطقة تتواجد فيها مياه عذبة وتصلح للزراعة. (أبو محمد)

هيئة الطرق في دبي

انتشرت في الأونة الأخيرة كثرة (تغريز) المركبات التي يقودها بعض الجنسيات العربية والاسيوية في مناطق عدة في دبي، خاصة السياح منهم، والذين ليس لديهم دراية تامة في القيادة في المناطق الصحراوية، إذ نشاهد مركبات عالقة في الرمال في بداية دخولها وقريبة من الطرقات والبعض الأخر يعلق داخل هذه الكثبان ولا يعرف كيفية الخروج منها أو إنقاذ نفسه، وهذا الامر يشكل عبئاً على الجهات المعنية في حالة اتصاله وإنقاذه، وربما أن البعض لا يحسن التعامل مع هذه المواقف ويطلب المساعدة من العابرين على هذه الطرقات، لذا اقترح على هيئة الطرق والمواصلات في دبي بوضع لافتات تحذيرية توضح خطر دخول المركبات إلى هذه المناطق إذ لم تكن لديك المهارات الكافية في القيادة على الرمال بعدة لغات، تجنبا للوقوع لمثل هذه المواقف. محمد خميس

طباعة