«صندوق الزكاة» يدعم المستحقين بـ 75 مليون درهم في النصف الأول

عبدالله المهيري: «صندوق الزكاة يسعى إلى إضافة شرائح جديدة من الفئات المستحقة».

اعتمدت لجنة الصرف في صندوق الزكاة 75 مليون درهم للنصف الأول من العام الجاري لـ(عام التسامح)، استفاد منها مستحقون من خلال 20 مشروعاً تندرج جميعها تحت المصارف الشرعية لفريضة الزكاة.

وأفاد الأمين العام لصندوق الزكاة رئيس لجنة الصرف، عبدالله بن عقيدة المهيري، بأن لجنة أقرت تقديم 75 مليوناً و179 ألفاً و864 درهماً لـ5363 مستحقاً ممن تنطبق عليهم شروط الزكاة، لافتاً إلى إدخال تطبيقات تكنولوجيا المعلومات على عملية صرف أموال الزكاة، مثل البرنامج الإلكتروني المتميز «محاسبة ومستحقي الزكاة»، وهو من أهم البرامج الإلكترونية على مستوى المنطقة التي تخدم فريضة الزكاة، وتضمن عدم ازدواجية صرفها على المستحقين، كما أنّها تسهّـل عملية الصرف بشكل كبير، بدءاً من مرحلة تسلّم الأوراق، وصولاً إلى لجنة الصرف وإقرار المساعدة.

وأكد أن صندوق الزكاة يسعى إلى إضافة شرائح جديدة من الفئات المستحقة عبر مشروعاته النابعة من مصارف الزكاة الشرعية، كما يحرص القائمون على الصندوق على الارتقاء الدائم بمشروعاته التي تنبع من مصارف الزكاة الشرعية، إضافة إلى سرعة الاستجابة للصرف عن طريق الاجتماعات الأسبوعية للجنة الصرف، للإسراع بإنجاز أكبر قدر من المعاملات وفي أقل وقت ممكن. وذكر المهيري أن أعضاء لجنة الصرف هم من الأشخاص الذين يمثلون قطاعات مختلفة من شرائح المجتمع والمشهود لهم بالثقة والأمانة.

ولفت إلى أن المبالغ تصرف بعد البحث اللازم عبر باحثين متخصصين في الصندوق للتثبت من أحقية المتقدمين للحصول على الزكاة عن طريق المصارف الشرعية كمصارف الفقراء والمساكين والغارمين والمؤلفة قلوبهم وبقية المصارف الأخرى والمشروعات العديدة التي بلغت نحو 20 مشروعاً تندرج جميعها تحت هذه المصارف.

طباعة