تكفي للإفراج عن 20 مواطناً من المتعثرين مالياً

«الوليد للعقارات» ومتبرع يدعمان «ياك العون» بـ 708 آلاف درهم

صورة

تكفل متبرع وشركة الوليد للعقارات بسداد 708 آلاف و634 درهماً لصالح مبادرة «ياك العون» التي تتبناها «الإمارات اليوم» ومحاكم دبي، ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، حيث قدم المتبرع 558 ألفاً و634 درهماً، وأسهمت شركة الوليد للعقارات بمبلغ 150 ألف درهم، وهذا المبلغ يكفي للإفراج عن 20 مواطناً في دبي من المتعثرين مالياً والملاحقين قضائياً.

وتهدف المبادرة إلى المشاركة المجتمعية من قبل أفراد ومؤسسات المجتمع في الإفراج عن المواطنين المتعثرين مالياً، وتأتي هذه المبادرة ضمن مبادرات الصحيفة تزامناً مع احتفالات الدولة بعيد الاتحاد الـ51.

وتستهدف مبادرة «ياك العون» الإفراج عن 51 مواطناً، تبلغ مديونياتهم خمسة ملايين و708 آلاف و643 درهماً، وتم تزويد «الإمارات اليوم» بأعداد السجناء المتعثرين مالياً بعد دراسة ملفاتهم واعتمادها من قبل لجنة محاكم الخير في محاكم دبي.

وأكد الرئيس التنفيذي لشركة الوليد للعقارات، محمد عبدالرزاق المطوع، أن مبادرة «ياك العون»، تشكل نموذجاً إيجابياً وملهماً لتعاون المؤسسات والمجتمع في دعم ومساندة الفئات المستحقة، بهدف الأخذ بيد الفئات الأكثر عرضة للضرر لتجاوز ظروفها والتغلب على تحدياتها، لافتاً إلى أن دعم الشركة لهذه المبادرة يأتي انطلاقاً من مسؤوليتها في تمكين هذه الفئات ومساندة كل المبادرات والمشروعات التي تحقق هذا الغرض.

وأضاف أن طرح مبادرات نوعية تختص بتحسين حياة شرائح معينة من أفراد المجتمع، يسهم بشكل كبير في لفت أنظار أفراد المجتمع إلى هذه القضايا، مبيناً أن النموذج الأفضل والأكثر استدامة للتنمية المجتمعية يعتمد على وجود مجتمع مسؤول يشعر كل فرد من أفراده بمسؤوليته عن إسعاد الآخرين، ويسهم بالدور الذي يمكنه القيام به مهما كان حجمه للوفاء بهذه المسؤولية.

وقال المطوع: «يسعدنا دعم (ياك العون)، لسداد ديون مواطنين متعثرين مالياً، والتي تسهم في إطلاق سراحهم ليشاركوا أهاليهم احتفالات الدولة بعيد الاتحاد الـ51، وتترجم معاني التسامح والتكاتف التي نشأنا عليها».

قال مدير إدارة شؤون الزكاة والصدقات في دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، الدكتور أحمد محمد الحبتور، إن إسهامات الدائرة في هذه المبادرة يأتي وفقاً لرسالة وتوجهات قيادة الدائرة في إبراز دورها المجتمعي والمشاركة في المبادرات المجتمعية في مجال العمل الخيري والإنساني على مستوى الدولة، إيماناً منها بفك كرب المعسرين، من أجل سعادتهم وسعادة أسرهم.

وأشاد الحبتور بمشاركة القطاع الخاص والمؤسسات والشركات الخاصة بدعم هذه المبادرة حيث قامت شركة الوليد للعقارات بالتبرع بمبلغ 150 ألف درهم، وتم استلام 558 ألفاً و634 درهماً من متبرع آخر، وهذه المشاركات الاجتماعية ليست غريبة على شعب دولة الإمارات، متابعاً: «هذا هو نهج والدنا المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، باني ومؤسس دولة الخير».

وتقدمت رئيسة تحرير «الإمارات اليوم»، منى بوسمرة، بالشكر إلى المتبرع وشركة الوليد للعقارات على تبرعهما السخي ومشاركتهما في مبادرة «ياك العون» بمبلغ 708 آلاف درهم، مشيرة إلى أن التبرع والتكاتف المجتمعي ليس غريباً على شعب دولة الإمارات، فهم دائماً سباقون في دعم المبادرات المجتمعية في الدولة، خصوصاً تلك المبادرات التي تخص المواطنين في المقام الأول.

وأضافت أن مبلغ التبرع يكفي للإفراج عن 20 مواطناً من المتعثرين مالياً والملاحقين قضائياً في إمارة دبي من المشمولين في المبادرة.

وكانت «الإمارات اليوم» ومحاكم دبي ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، أطلقوا مبادرة إنسانية باسم «ياك العون» للموسم الثالث بهدف إطلاق سراح 51 مواطناً في دبي من المتعثرين مالياً والملاحقين قضائياً، وتأتي المبادرة تزامناً مع احتفالات الدولة بعيد الاتحاد الـ51، وتعتبر هذه المبادرة مجتمعية وطنية رائدة ضمن مبادرات الصحيفة.

دعوة للمشاركة

دعت رئيسة تحرير «الإمارات اليوم»، منى بوسمرة، المؤسسات الحكومية والخاصة والأفراد إلى المشاركة في المبادرة المجتمعية، من خلال تقديم الدعم المالي اللازم للإفراج عن بقية المواطنين المشمولين في «ياك العون» والبالغ عددهم 31 مواطناً، من أجل تفريج كربهم وليخرجوا ويشاركوا في احتفالات الدولة بعيد الاتحاد الـ51.

طباعة